الامم المتحدة تتوقع نزوح مليونين عراقي جدد هذا العام

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش إن “الأزمة الإنسانية في…

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش إن “الأزمة الإنسانية في العراق من بين الأسوأ في العالم وان حوالي مليوني عراقي قد ينزحون عن ديارهم خلال هذا العام، حال استمرار حدة المعارك الدائرة”.
وأشار كوبيش خلال كلمة له في اجتماع لمجلس الأمن إلى أن “عدد العراقيين الذين يحتاجون إلى مساعدات قد تضاعف في السنوات الأخيرة،” مبينا أن “حوالي ثلث السكان يحتاجون إلى مساعدات إنسانية بأشكال مختلفة”.
وبين الممثل الخاص للأمين العام في العراق، إن “بغداد وسائر البلاد تشهد أزمة سياسية عميقة، شلت عمل الحكومة ومجلس النواب”، محذرا “من استمرار أزمة الحكم الحالية والتي يستفيد منها داعش الإرهابي،” داعيا إلى “سرعة حلها”.
وحث كوبيش “الحكومة والقادة والسياسيين والمجتمع المدني على العمل معا في إطار حوار بناء لا يؤدي فقط إلى حل المأزق السياسي ولكن يوفر أيضا أفقا واضحا لمستقبل افضل للناس، يوحدهم ويوحد قادتهم”.
وأكد، إن “الحفاظ على التركيز وجهود الوحدة في ما يتعلق بمحاربة داعش، يبقى أولوية مهمة، يعقبها حشد مساعدة المجتمع الدولي للمساعدة في تخفيف الأزمات الاقتصادية والمالية والإنسانية العميقة، وتعزيز الاستقرار وعودة المشردين داخليا”.
وذكر كوبيش أن “الأزمة الإنسانية في العراق من بين الأسوأ في العالم، مشيرا إلى تضاعف عدد العراقيين المحتاجين للمساعدة خلال العام الماضي، ويحتاج نحو ثلث عدد السكان، أي أكثر من عشرة ملايين شخص، إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية”.

أقرأ أيضا