7 أطعمة تتحول لوجبات سامة إذا أعيد (تسخينها)

حذر الأطباء ومتخصصون التغذية من بعض العادات الغذائية الخاطئة، خاصة التي تلجأ إليها بعض السيدات…

حذر الأطباء ومتخصصون التغذية من بعض العادات الغذائية الخاطئة، خاصة التي تلجأ إليها بعض السيدات العاملات نظراً لانشغالهم اليومي في العمل، حيث يعتمدون دائماً على إعداد العديد من أطباق الأطعمة المختلفة سابقاً، والقيام بتسخينها وقت تناولها.

 

وقد تسبب بعض هذه الأطعمة بالإصابة بالعديد من الأمراض الخاصة بالجهاز الهضمي، أو تكون ضارة لجسد الإنسان، وبعضها يكون سام ومسرطن بنفس الوقت، وذلك في حالة إعادة تسخينها وتناولها، وفيما يلي 7 أطعمة رصدتها مجلة “وومن دايلي” برغم قيمتها الغذائية العالية تتحول إلى مادة مشبعة بالسموم عند إعادة تسخينها.

 

المشروم

 

أفضل طرق تناول المشروم فور إعداده، أو باردًا، وإلا تسبب في مشاكل هضمية مزمنة.

 

اللفت

 

غني بالنترات، ولذا لا ينبغي إعادة تسخينه، وإن لزم تناوله بعد فترة طويلة من إعداده فلابد من تناوله بارداً وعدم تسخينه مجددًا، وإلا تحولت النترات لنيتريت.

 

البطاطس

 

مليئة  بالفوائد الغذائية، ولكن إعادة تسخينها يفقدها تلك الفوائد، ويحولها إلى سموم، ولذا ينبغي تناولها طازجة.

 

اللحوم

 

إعادة تسخين اللحوم يغير في تركيب المواد البروتينية الموجودة داخلها، ولذا إن كان ثمة ضرورة لإعادة تسخينها فينبغي أن يكون التسخين على درجة حرارة متوسطة.

 

الكرفس

 

يحتوي الكرفس على النتيتريت أيضًا ولهذا ينبغي تناوله طازج وعدم الإفراط في إعادة تسخينه.

 

البيض

 

من الأطعمة التي تمثل خطورة كبيرة على الصحة لو أعيد تسخينها وعرضت لدرجة حرارة مرتفعة، ولهذا ينبغي تناوله فور إعداده، او تناوله باردًا، وإلا تحولت قيمته الغذائية إلى سموم تهلك الصحة على المدى الطويل.

 

السبانخ

 

من الأطعمة الغنية بالنترات، ولكن تلك النترات تتحول إلى نيتريت، عند تسخين السبانخ، والمعروف أن النيتريت يتسبب في العديد من الأمراض، أخطرها السرطان، ولهذا ينصح الأطباء بتناول السبانخ  طازجة.

إقرأ أيضا