رأي

لا غنى عن العم غوول

لا غنى عن العم غوول

جمال الخرسان

بديهيا انه لا يمكن لكل من يستخدم الشبكة العنكبوتية "الانترنت" كبيرا كان او صغيرا الاستغناء عن سلطة محرك البحث "غوغل". العم غوغل او "العم غول" حاجة يومية ملحة جدا، كيف لا وهي تضع العالم بأسره أمام عينيك بنقرة "زر".   السرعة والدقة في تقديم المعلومة على طبق من ذهب خدمة يسيل لها لعاب الجميع حتى لو علم بعض ذلك الجميع ان لغوغل دوافع كثيرة بعضها مرتبط بأمن المعلومات وتجاوز الخصوصية ومآرب اخرى امنية مثيرة للجدل.   غوغل جعلت من الخرائط، والصور، والمواد الفلمية والمعلوماتية في متناول الجميع، وهناك مؤسسات علمية، شركات او باحثين، يعنيهم كثيرا الاطلاع على قواعد البيانات التي توفرها غوغل في اي من مجالات المعرفة، وكذلك الاطلاع على مزاج واهتمام المستخدمين في كل رقعة جغرافية بين موسم او آخر من مواسم السنة.   هناك أمور لها سياق علمي تجاري بحثي طبيعي جدا، لكن بلا شك هناك توظيفات غير بريئة لقواعد البيانات، وهناك اهداف يتداخل فيها الأمن بالسياسة والحفاظ على الخصوصية. ليس خفيا ان اجهزة الأمن الأمريكية تستفيد كثيرا من خدمات غوغل بشكل او بآخر، بل تقدمت الحكومة الأمريكية في بعض الفترات بطلب رسمي الى شركة غوغل من اجل الاطلاع على مسار عمليات البحث وما يطلبه المستخدمون وتفاصيل من هذا القبيل.   هذه الأسباب وغيرها تدفع الحكومة الصينية مثلا الى عقد اتفاق مع غوغل تحدد بموجبه المعلومات الحساسة التي سيكون لها وضع خاص بالبحث، وسارعت جهات اخرى الى الجلوس على طاولة المفاوضات مع غوغل من اجل رفع هذا الموقع الحساس عن الخارطة او ذاك. كل جهة تتحرك بهدف الحفاظ على خصوصية بعض الملفات الحساسة التي تعنيها.   لمعظم البلدان جدل مثير مع شركة غوغل، ولم تنته بعد سجالات قانونية كثيرة تخوضها الشركة مع بلدان الاتحاد الاوروبي، والصين، ومع بلدان اخرى، ناهيك عن صراعها المفتوح مع الشركات الاخرى وملف الحقوق.   لكن ذلك الجدل القانوني والامني الطويل والمثير في نفس الوقت لا يقف مانعا على الاطلاق امام رغبة المستخدمين في الحصول على الخدمات الجمة التي يقدمها سيادة غوغل. انه موقع ذكي يجمع كل شيء ويحتفظ بنسخ احيانا عن صفحات لمواقع أغلقت وأهملها أصحابها. اكثر من ذلك انه يحاول التنبؤ بما تبحث عنه ابتداء بإكمال الكلمات التي تريد كتابتها أولا، وثانيا يستقرئ المجالات التي تبحث عنها في الفترة السابقة ويحدد لك الأولويات. انك امام غول ذكي يشعرك بأنك تتعاطى مع كائن حي يبادلك وجهات النظر حول العديد من القضايا، وهذا ما يدفع الغالبية الساحقة التي تستخدمه لتجاوز جميع ما يثار حوله من شبهات هنا او هناك.  

مقالات أخرى للكاتب