رأي

متابعة للأكاذيب الإعلامية المرافقة لمعركة  الفلوجة

متابعة للأكاذيب الإعلامية المرافقة لمعركة الفلوجة

علاء اللامي

  1-صور المقبرة الجماعية المزعومة في الصقلاوية هي لمقبرة جماعية لمسلمي البوسنة من سنة 1995:   نشر الصديق العزيز نصير المهدي ليلة البارحة في تعقيب له على صفحتي رابطا لصورة من مجزرة لمسلمين في البوسنة من سنة 1995 نشرته بعض الوكالات والصفحات على مواقع التواصل على أنه دليل على وجود مقبرة جماعية لمئات العسكريين العراقيين الأسرى الذين قتلتهم عصابات داعش في أيلول 2014 في الصقلاوية، وكما قلت في تعليق سابق :  
  • فهذا الدليل المفبرك بحد ذاته،
  • إضافة إلى ما ذكره أحد الأصدقاء من أن بعض المصادر ومنها السومرية نيوز رفعت بعض الأخبار الخاصة بالمجزرة،
  • وإضافة إلى أن الفيديو الذي بثته السومرية نفسها لا يؤكد أو يثبت أبدا وجود المئات ولا حتى العشرات من الجثامين أو بقيا جثامين الشهداء في تلك المقبرة الجماعية في الصقلاوية،
  وكل هذه المعطيات تعطي قوة وأرجحية لظنون وشكوك البعض - وأنا من هذا البعض - بأن حرب الفيديوهات والصور والشائعات حول التجاوزات والخروقات والمجازر نفيا أو تأكيدا أو مبالغة في ما وقع فعلا من تجاوزات واعتداءات على نازحي الفلوجة والصقلاوية، هي حملة مشبوهة ومخطط لها بدهاء يراد من خلالها حرف البنادق عن هدف تحرير الفلوجة و إحداث فتنة طائفية جديدة تؤدي إلى اقتتال وارتكاب مجازر ثأرية في المناطق الغربية.   نأمل أن تكون هذه المعطيات والأدلة دافعا لأن يرعوي البعض من حسني النية والمخلصين والمضللين و يمتنعوا عن المساهمة مستقبلا في حملات مشبوهة من هذا النوع ويبادروا الى كشف زيفها و زيف أدلتها وفضح من ورائها.   أما المصابون "بغدة العداء" للفاشل نوري المالكي وخصوصا من فرقة شريف روما، فخري كريم، والذين سارعوا للمطالبة برأسه بمجرد نشر الصور والأخبار الأولى للمقبرة الجماعية في الصقلاوية، وكأن من يدافعون عنهم دائما، أو يسكتون أو "يغلسون" عن جرائمهم وأولها شراكتهم لنوري المالكي في كل ما ارتكب وقال وفعل، وكأن هؤلاء من أمثال مسعود بارزاني أو إياد علاوي أو طارق الهاشمي وجميع أقطاب حكم المحاصصة الطائفية و من " تيجان روسهم" أفضل من هذا الفاشل والمثقل بالكوارث نوري المالكي، أما هؤلاء الناس "ذوو الغدة" فلا علاج لهم من هذه الغدة قريبا وسيظلون ينفخون في نار الفتنة ساكتين عن المجازر والخروقات والمقابر الجماعية والتهجير والتطهير العرقي والطائفي إن حدثت في مناطق أخرى في العراق كإمارة آل بارزان...   وليكن شعار الشرفاء والمنصفين: لا تفريط ولا سكوت عن أية مجزرة أو مقبرة جماعية أو خروقات وجرائم ترتكب ضد العسكريين أو المدنيين العراقيين وفي مقدمتها مجازر سبايكر و الصقلاوية و سنجار و ديالى وآلبو نمر غيرها، وستفتح جميع الملفات ضد جميع المتهمين في دولة المكونات في الوقت المناسب وبعد القضاء على الخطر التكفيري الداعش وقيام نظام حكم وطني ديموقراطي على أنقاض حكم المحاصصة الطائفية.   فيس   ...........................................................................     2-بثت قناة "العربية" السعودية قبل قليل،( مساء يوم الجمعة 11 حزيران) وضمن سلسلة تقاريرها عما سمته (تجاوزات المليشيات الطائفية في الحشد الشعبي على المدنيين في الفلوجة) بثت اليوم، على الساعة الواحد ظهرا بتوقيت بغداد، تسجيل فيديو قديم كانت مليشيات "كتائب حزب الله / في العراق" قد بثته بتاريخ في شهر مايس – آيار من السنة الماضية ( العبارة المفتاحية : كتائب حزب الله العراق تأسر مئات) وزعمت فيه أنها أسرت مئات العناصر المسلحة من داعش في صحراء الرمادي و قد كتبتُ عن هذه الحادثة/ الفيديو في صفحتي منتقدا وساخرا في حينها، كما سخر عدد من الأصدقاء الكتاب والناشطين من هذه الأكاذيب والمزاعم. و لاحقا، قال بعض العارفين بالمنطقة وأهالها أن الذين ظهروا في الشريط المذكور هم عبارة عن عشرات المدنيين الذين لا علاقة لهم بداعش من قريب أو بعيد، والذين اعتقلتهم أو اختطفتهم عناصر ذلك من ذلك الفصيل الذي يسمى نفسه " كتائب حزب الله"، و قد اعتبرت شخصيا هذه المزاعم مجرد " ملخ " وتفاهات ينبغي رفضها و التحقق من تفاصيلها والعمل على إطلاق سراح أولئك المواطنين.   واليوم تعود قناة العربية لتستعمل هذا الفيديو المشبوه وتعيد بثه مع كل نشرة أخبار لها على اعتباره دليلا جديدا على تجاوزات مزعومة ولكنها تستعمل لترويجها و توثيقها أدلة كاذبة و قديمة كهذا الشريط البائس وهي بهذا تسيء لضحايا تلك التجاوزات الحقيقيين، وتبالغ في التفاصيل، و تنفخ في جمر الفتنة الطائفية لإلحاق الضرر بالعراق والعراقيين، كل العراقيين...   ...................................................................     3-جرى تحريف التصريح الذي أدلت به السيدة ليز غراند ممثلة الأمم المتحدة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية في العراق صباح اليوم بشكل فظ و مشبوه من قبل غالبية القنوات الفضائية و وكالات الأنباء وفي مقدمتها الجزيرة والشرقية و.... الخ التي نقلته. حيث بُثَّ الخبر كتصريح للسيدة غراند وبما نصه ( ممثلة الأمم المتحدة تعلن أن عدد المدنيين المحاصرين في الفلوجة يصل إلى 90 ألف شخص ) والحقيقة أن السيدة غراند لم تقل ذلك أبدا، بل قالت - وسأقتبس نص تصريحها كما نشره موقع فضائية روسيا اليوم- ( وقالت غراند إن "من استطاع الخروج من المدينة قدم لنا تصورا قويا بأن نحو 80 أو 90 ألف مدني موجودون في الداخل).   إذن السيدة غراند لم تحصِ ِ المدنيين المحاصرين في الفلوجة، ولم تقل بأنها هي من تعتقد بأن عددهم هو 90 ألف، بل نسبت ذلك إلى نازحين من الفلوجة، وهم الذين – كما قالت - ( قدموا لها تصورا ) بأنهم بهذا العدد .. و( تقديم التصور ) شيء، و التصريح بالمعلومة وتحمل مسؤولية صدقها شيء آخر ومختلف تماما.   طبعا، القنوات والوكالات الكاذبة والمحرفة للخبر اقتطعت جزء مهما آخر من تصريح السيدة غراند قالت فيه أن زهاء عشرين ألف مدني نجحوا في الخروج من الفلوجة حتى الآن، وقد هربوا تحت نيران داعش... نعم، قالت تحت نيران داعش وليس تحت نيران مليشيات "الحشد الشعبي" وغرق من الفارين عشرة أشخاص في مياه الفرات...   الزبدة : ليست هذه القنوات والوكالات ( الجزيرة وأخواتها) مشبوهة فقط بل أن المشبوه هو من يعتبرها مصدرا موثوقا لكلامه و كتاباته!   رابط الخبر كما نشرته " روسيا اليوم" في خانة أول تعقيب   ....................................................     4-حرب المقرات الحزبية التي شنها الصدريون هل ستنقذ داعش؟ الهجمات التي قام بها العشرات وربما المئات من عناصر و جمهور التيار الصدري على مقرات الأحزاب الشريكة لهذا التيار في العملية السياسية الأميركية-الإيرانية في هذا التوقيت بالذات، التوقيت الذي تدخل فيه معركة تطهير الفلوجة أخطر مراحلها، هي هجمات مريبة ومشبوهة و خطيرة بل هي محاولة صريحة للدفع باتجاه الاقتتال البيني بين الفصائل المسلحة داخل الطائفة الشيعية وأحزابها المهيمنة على الحكم.   من حق الجميع وخاصة الأطراف التي هوجمت أن تشكك في بواعث ما حدث و أن تقول ما تقول، وهذا ليس دفاعا عن هذه الأحزاب ولا عن النظام الطائفي القائم، فهؤلاء ليسوا أحسن أو أسوأ من أولئك فكلهم في الهوى الفاسد سواء!   المعتدون على مقرات الأحزاب والذين دمروا واجهاتها وأغلقوا بواباتها بل وداسوا على صور شهداء تلك الأحزاب أو لطخوها باٌلأقذار هم من التيار الصدري وجمهوره، أما شمول مقر التيار في البصرة بالهجمات و الذي اعتبرته القيادة الصدرية " مجرد عتب من الشعب" فهو ليس إلا نوعا من النصب والاحتيال والضحك على عقول العراقيين ثم من قال إن هؤلاء العشرات أو حتى المئات من الصدريين يمثلون الشعب العراقي على سن ورمح؟   لا شأن لي بخلفيات وأنواع ردود الأفعال التي صدرت عن الأحزاب التي هوجمت، ولكنني أعتقد أن التوقف عند رد فعل زعيم منظمة وفيلق بدر المشارك بقوة في عمليات تحرير الفلوجة هادي العامري جدير بالانتباه والتمعن :   لقد كان رد فعل العامري تعميميا و حاد و متشنجا حيث اعتبر كل من شارك في هذه الهجمات غير المسلحة داعشيا أو بعثيا و تعهد بالرد بقوة وبالسلاح كما يظهر على المعتدين، واصفا رده المتوقع بأنه دفاع عن النفس. اعتقد أن ردا أكثر هدوءاً من العامري سيكون، أو كان سيكون، ضروريا وأكثر فائدة، ولكن موقفا أكثر حسما وقوة من هذه الاعتداءات تتخذه النخبة المثقفة العراقية غير الملوثة والإعلام النظيف و الناشطين المستقلين والوطنيين في مواقع التواصل سيكون ضروريا وأكثر تأثيرا على المعتدين ومن ورائهم من التهديدات والتصدي المسلح لهم .   أما العناصر الانتهازية التي دافعت و تدافع عن هذه الأفعال والتصرفات الاستفزازية وفي هذا التوقيت تحديدا، و من منطلقات وحجج "ثورجية" ومعارضة استعراضية تافهة، وبدعوى تحالف لا يقل تفاهة وسطحية بين من يسمون أنفسهم "المدنيين" والصدريين فهي لا تقل مشبوهية و حمقا عن المعتدين أنفسهم.   الوضع خطير وربما أكثر خطورة مما نتصور، والفائز الوحيد و الأكيد فيه سيكون عصابات داعش المحاصرة والمسعورة في الفلوجة، لا تسمحوا لهذه العصابات التكفيرية بالإفلات من العقاب والهزيمة في الفلوجة، لا تؤخروا انقاذ الأهالي الأبرياء فيها بهذا العبث المريب.   .......................................................................     5-من كان يتخيل يوما أن الدولة السعودية ستصل يوما إلى درجة تهديد الأمم المتحدة وأمينها العام بسلاح التكفير؟ سيقول بعض الفطنين ولكن كي مون ومن معه في قيادة هذه الهيئة الدولية - وفق المنهج الديني المعتمد لدى آل سعود - هم كفار فما الحاجة الآن لتكفيرهم واعتبارهم معادين للإسلام؟ وما تفاصيل هذه القضية ؟   وكالة الأنباء الدولية الأوسع انتشارا والأعرق تأريخا "رويترز" هي التي "أحرجت السعودية" ونشرت هذا الخبر وكشفت عن تهديد السعودية ( للامم المتحدة بإصدار فتاوى اسلامية ضدها ووقف الدعم المالي لمنظماتها بما فيها “الاونروا” اذا لم تحذف اسمها من قائمة قتلة الاطفال السوداء.. ). السفير السعودي في الأمم المتحدة نفى ذلك بل ونفى حتى توجيه طلب تحريري لحذف اسم التحالف من القائمة بل طلب شفهي لمراجعة القائمة ومصادر الأدلة والسفير هنا يكذب فالطلب رفع على أعلى المستويات وبلهجة تهديدية تكفيرية صريحة كما تنقل رويترز.   غير أن الساحة السياسية والإعلامية على المستوى الدولى ليست خالية لصبيان السعودية ومثقفيها "المتجندرين" فهناك العشرات من المنظمات اللاحكومية و الحركات الشبابية المستقلة التي بدأت التحرك والنشاط المضاد لقرار رفع اسم التحالف السعودي من القائمة السوداء للدول التي تخرق حقوق الأطفال منذ يوم أمس، الأمين العام للأمم لمتحدة بان كي مون اضطر لينتقد نفسه قبل ساعات لقراره برفع اسم التحالف السعودي وخضوعه للضغوطات و ألقى باللوم على تلك الضغوطات إلا إن شباب المنظمات المستقلة فضحوه، وحتى الخارجية الأمريكية تبرأت من قراره ومن ممارسة الضغط عليه.   لم يدافع عن قرار كي مون وبالنتيجة عن السعودية سوى اللوبي الإعلامي والسياسي المساند لإسرائيل، إسرائيل التي سبق لها وان ضغطت هي الأخرى في مناسبات سابقة لرفع اسمها من قائمة الدول التي تخرق حقوق الإنسان وترتكب جرائم حرب ونجحت بتجميد عدة قرارات دولية منها قرار يتعلق بجرائمها في عدوانها على غزة و فشلت تغيبت عن حضور جلسات أخرى أقرت فيها قرارات كان آخرها قرار لجنة ماري ديفيز سنة 2014.   رابط مقالة تحليلية لمناقشة مبررات و أخطار التهديد السعودي للأمم المتحدة بقلم رئيس تحرير جريدة " رأي اليوم " اللندنية" :   http://www.raialyoum.com/?p=454140     *كتب عراقي  

مقالات أخرى للكاتب