ثقافة

 "تلويحة لأحلام ناجية" بالبصرة والناصرية والسليمانية

 "تلويحة لأحلام ناجية" بالبصرة والناصرية والسليمانية

بغداد - العالم الجديد

 

ما إن صدر كتاب "تلويحة لأحلام ناجية" أواخر العام الماضي، حتى سعت دار الرافدين إلى التعريف به وبما احتواه من شهادات وقصائد.

 

وجاء الكتاب بعنوان جانبي هو (أنطولوجيا الجماعة التأسيسية ما بعد 2003)، بوصفها الجماعة التي قدم أكثر من اسم فيها نفسه بعد نيسان 2003، لتجمعهم بعد ذلك الفعاليات والجلسات الشعرية في العام 2008 وما تلاه، وهم: أحمد عزاوي، حسام السراي، زاهر موسى، صادق مجبل، صفاء خلف، علي محمود خضيّر، عمر الجفال، مؤيد الخفاجي، ميثم الحربي.

 

الأنطولوجيا الجديدة تمثّل مجموعة أسماء دخلت المشهد الثقافي بعد العام 2003، في مرحلة معقدة ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، شهدت فيها البلاد فوضى وعنف كبيرين، لتقدم هذه الأسماء قصائدها وتتحدى الأوضاع على أكثر من مستوى، على صعيد النتاج الأدبي والاستمرار بالحضور والإسهام في النشاط الثقافي.

 

وشهدت بغداد، حفل توقيع الكتاب في نادي المدى للقراءة بشارع المتنبي، في جلسة قدّمها الناقد د. صالح زامل، وأسهم فيها الشعراء ميثم الحربي وزاهر موسى وصادق مجبل وحسام السراي، وبيّن زامل في تقديمه للجلسة: "نحن أمام أحلام تتجسّد في نصوص وفي جماعة لم تطرح نفسها مثلما ألفناه في الجماعات والأجيال الشعرية، تطل بعنوان "الشعرية العراقية الجديدة" من دون صخب، وتطل أيضاً بتجاربها المتنوّعة. ما يجمع هذه الأسماء هو قصيدة النثر، وأيضاً رؤى حاولت قصائدهم أن تجيب عنها هي الانهمام والانشغال بالواقعة العراقية وبأسئلة الوجود".

 

Image

 

ومن ثمّ نُظمت جلسة شعرية تضمنت قراءات لقصائد نشرت في الكتاب، احتضنها مقهى ودار الأطرقجي في أمسية شهدت حضور عدد من الفنانين والمثقفين وممثلي وسائل الإعلام.

 

وضمن فعاليات معرض بيروت للكتاب، أقيم حفل توقيع للكتاب، حضره شعراء وكتّاب من لبنان والكويت والسعودية، وأبدى الحضور إعجابهم بغلاف الكتاب الذي صممه الصحافي كوكب السياب.

وذكر الشاعر حسام السراي: "نخطط لجلسات حوارية عن الكتاب في البصرة والناصرية والسليمانية، لإثارة المزيد من النقاش عن مشروع الأنطولوجيا وكيف جرى إنجازها، بحضور عدد من الشعراء المشاركين في التلويحة".

 

أما مدير دار الرافدين محمد هادي، فقال: "من ضمن الكتب المتميزة التي طبعناها العام الماضي، هو كتاب "التلويحة"، ويهمنا إيصاله عبر مشاركاتنا في معارض الكتاب إلى القارئ العربي، للاطلاع على تجربة الشعراء العراقيين ما بعد نيسان 2003".

 

مقالات أخرى للكاتب