السمك المالح

السمك المالح

العالم الجديد تنفرد في حديث مع الشخصية الفلسطينية "بسام أبو شريف"

المستشار السابق للقائد الفلسطيني ياسر عرفات، لمناسبة صدور كتابه "السمك المالح"

أسرار لم تكشف بعد!

 

عن دار بيسان للنشر في لبنان صدر كتاب "السمك المالح" للكاتب والإعلامي المعروف بسام أو شريف والذي كان رئيسا لتحرير مجلة الهدف الناطقة بإسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأصبح مستشارا للقائد الفلسطيني ياسر عرفات. نزل الكتاب في المكتبات بتاريخ الخامس عشر من هذا الشهر "ديسمبر" 2020

الكتاب يشكل كشفا لحقائق غامضة وغير معروفة يكشفها الكاتب .. وقد تشكل المعلومات التي فيه مشكلات في الظرف المحتدم في لبنان وفي البلدان العربية .. وقد أجرت العالم الجديد مقابلة عبر النت مع المؤلف الذي يقيم في أريحا عن أبعاد الكتاب الفكرية .. لماذا الكتاب الآن بالذات وما هي الحقائق التي يكشفها وماذا يمكن أن يحققه الكتاب بعد كشف أسرار لم تكن معروفة قبل صدور هذا الكتاب المهم والخطير في ذات الوقت .. يجيب بسام أبو شريف برسائل صوتية مسجلة للعالم الجديد ..

 

هذا الكتاب أسميته السمك المالح، والسمك المالح أطلقه "مائير داغان" مسؤول الموساد الإسرائيلي والعمليات الخاصة والذي كان المسؤول المكلف عن إغتيال ياسر عرفات فترة طويلة فأطلق هذا الإسم على عملية شارك فيها 28 ضابط من القوات الخاصة والمخابرات في محاولة من محاولات إغتيال ياسر عرفات في بيروت .. والسمك المالح وجدت فيه عنوان يثير الإنتباه .. ماذا يحتوي الكتاب؟

 

الفكرة الأساسية مش نقاش إيديولوجي وتسجيلات فكرية تاريخية ولكن للتركيز على تفاصيل ومعلومات سرية جزء منها يذاع لأول مرة وجزء منها أذيع من قبل حول الإرهاب الصهيوني .. الفكرة إنه  الصهيونية كفكرة أصلا وكحركة لاحقا وكدولة في المرحلة النهائية  .. الفكرة أن تاخذ أرض شعب آخر بمعاونة الإستعمار لتستوطنه إستعماريا  ثم تتمدد وتتوسع  لتهيمن على الشرق الأوسط ومنابع النفط من خلال هذه الدولة التي أقامتها الحركة والعمل الذي قامت به الحركة لتأمين وعد بلفور وتأمين توقيع عبد العزيز آل سعود وإلى آخره .. هذي الحركة إرهابية، إرهابية بمعنى أنها  سعت لإنهاء شعب بأكمله .. تهجيره وتحويله إلى أرقام سواء في المقابر أو خارج المقابر ..

 

الكتاب يتضمن تفاصيل مثلا .. عملية مقتل  "محمود المبحوح" أحد أعضاء حركة عز الدين القسام في دبي .. كم من عملية حاولوا فيها إغتيال ياسر عرفات وفشلوا فيها بما فيها إثناء الحصار، حصار مدينة بيروت غير الطيران وغير القصف .. دخلوا مجموعات كبيرة جدا من الخبراء والضباط لإغتيال ياسر عرفات وفشوا، إحداها كانت مكونة من 15 قناص وقفوا على التلة التي تطل على ميناء بيروت أثناء مغادرة أبو عمار رسميا لوداع ياسر عرفات ومعه رئيس الوزراء وممثلي الأمم المتحدة وكل الدول .. كانوا القناصين يستهدفون أبو عمار من خلال نواظير البنادق الآلية تبعهم، ولكن في اللحظة الأخيرة صارت تدخلات حسب إعترافات مائير داغان لمنع قتله وهو يخرج من بيروت ..

 

هذا الكتاب "السمك المالح" هو سجل لأعمال إرهابية قامت بها إسرائيل وأنا حسب معلوماتي .. أبو مدين الزعيم الجزائري هم الذين سمموه وفي رأيي جمال عبد الناصر هم الذين سمموه، والزعيم الفلسطيني "وديع حداد" ذاكر القصة بالتفصيل عن وضعه في العراق وكيف سمموه .. كل هذه الحقائق مذكورة في هذا الكتاب وموثقة ومع مراجع .. الحقيقة كل فصل من هذه الفصول هو مهم ممكن يتحول إلى موضوعا  سينمائية مثيرة .. أغنى كتاب يصدر عن الفلسطينيين الذي يسجل بالمعلومة وبالخبر .. الكتاب كان متأخر عن الصدور قرابة العام .. قسم من هذه المعلومات ظهرت في مذكرات "كوندليسا رايس" وأيضا في مذكرات أوباما التي ظهرت مؤخراً ..

 

هؤلاء المسؤولين اللي عم يطلعوا مذكراتهم .. يعني مثلا أنا ذاكر بالمعلومة وبالتفصيل كيف "بوش" هو اللي أعطى الضوء الأخضر لشارون في آخر زيارة لشارون لبوش، لإغتيال ياسر عرفات وكيف رئيس السي آي أي تدخل ومقتل "عماد مغنيه" كيف تم .. الذين قتلوه الأمريكان وليس الإسرائيليين وهو الذي صار مع قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس .. إسرائيل هي التي تعمل وتنظم الملف كاملا .. وللمناسبة أمس فجراً بعد منتصف ليل أمس نتنياهو أقال "يوسي كوهين" وجاب رئيس موساد جديد  .. ليش أقاله لكي يقود غرفة العمليات المشتركة للحلف الإسرائيلي الخليجي في حربهم بالضد من إيران .. فهو خبير بالشأن الإيراني وهو الذي نجح في إختراق الحرس الثوري الإيراني.

مقالات أخرى للكاتب