ثقافة

عقود من الرقة والحداثة.. الموت يغيب الشاعرة لميعة عباس عمارة

عقود من الرقة والحداثة.. الموت يغيب الشاعرة لميعة عباس عمارة

بغداد - بهاء حداد

توفيت في الولايات المتحدة الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة، عن عمر ناهز ـ92 عاماً.

 

وتعد الشاعرة من رواد الشعر العربي الحديث وإحدى أعمدة الشعر المعاصر في العراق.

 

ولدت لميعة عباس عمارة في بغداد عام 1929وجاء لقبها عمارة من مدينة العمارة حيث ولد والدها.

 

بدأت لميعة عباس عمارة، كتابة الشعر في الثانية عشرة من العمر، وكانت ترسل قصائدها إلى الشاعر اللبناني إيليا أبو ماضي الذي كان صديقاً لوالدها، ونشر لها أول قصيدة وهي في الرابعة عشر من عمرها.

 

حصلت على شهادة الثانوية العامة في بغداد ودرست في دار المعلمين العالية في كلية الآداب وحصلت على الإجازة في الخمسينيات، وعينت مدرسة في دار المعلمات، في وقت كان لا يزال تعليم النساء الجامعي في العراق وانخراطهن في مجال العمل، أمراً نادراً.

 

وكانت "العالم الجديد" قد تابعت تطور الحالة الصحية للشاعرة العراقية الكبيرة حيث مرت بوعكة صحية في منفاها بالولايات المتحدة، من خلال التواصل مع نجلها الأكبر، الذي انتقد بدوره صمت الجهات الرسمية العراقية وعدم تواصلها أو تقديمها أي مساندة خلال فترة علاجها او الاطمئنان على صحتها.

 

يأتي ذلك بعد أيام فقط، من رحيل أحد أبرز أبناء جيلها الشاعر الكبير سعدي يوسف في منفاه بالعاصمة البريطانية لندن بتاريخ 13 حزيران يونيو الحالي.

 

مقالات أخرى للكاتب