ثقافة

مابين النهرين.. رواية من الأعمال الكاملة للسينمائي قاسم حول

مابين النهرين.. رواية من الأعمال الكاملة للسينمائي قاسم حول

 بغداد- العالم الجديد

صدرت عن دار روافد المصرية رواية "مابين النهرين" الرواية الجديدة ضمن الأعمال الأدبية الكاملة للكاتب والمخرج السينمائي العراقي قاسم حول.

 

رواية "ما بين النهرين" غير التقليدية مثل كل روايات حول وقصصه القصيرة من السيناريو السينمائي، هي حكاية شعب يعيش في حارة "الخندك" بالعراق الذي كان يسمى "بلاد ما بين النهرين (دجلة والفرات)".. وحارة الخندك هي أيضا ما بين نهرين هما نهر الرباط ونهر الخندك المتفرعان من نهر "شط العرب" والذي يتشكل من إلتقاء نهري دجلة والفرات، نهرا الأقوام السومرية وما تلتها من الحضارات العظيمة، لكن هذه الحارة التي تقع في "ما بين النهرين" لم يدون أهلها حياتهم اليومية على رقم طينية كما الأقوام السومرية في بلاد ما بين النهرين، ولا في صحيفة ورقية نقرأ في أزقتها وعلى سطوح منازلها سمات الفقر والموت والمذلة وقصص الأديان والأحزاب والصبايا الحالمات والخرافات والإستخارات والعشاق والمجانين.

 

تدور أحداث هذه الرواية في الحقبة الملكية الدستورية بالعراق في منتصف أعوام الخمسينات من القرن العشرين.