رأي

حرب القيصر سهلة خاطفة تتجه لتكون طويلة باهظة

حرب القيصر سهلة خاطفة تتجه لتكون طويلة باهظة

سامان نوح

 

بوتين خطط بثقة مفرطة لغزو سريع وسهل لأوكرانيا، وروجت مصادر عديدة انه قادر على ابتلاعها خلال ايام، وانه سيتجه لتنصيب حكومة موالية له هناك لتنتهي الحرب في اسابيع باعلان اوكرانيا محايدة وبلا سلاح مع تنازل نهائي عن القرم ودونباس.

 

لكن الأمور لم تجري كما حلم القيصر وروجت مصادر روسية وغربية، فتعثر على الحدود ولاحقا في كييف وانهالت عليه العقوبات الدولية ثم تكبد خسائر كبيرة خلال 45 يوما من الحرب يقال انها فاقت خسائره في افغانستان طوال عشر سنوات، ثم تراجع عن اسقاط العاصمة وانسحب وهو يردد ان حربه منذ البداية هدفت لنزع سلاح اوكرانيا ولضمان حماية واستقلال المناطق الشرقية التي يتعرض جزء من شعبها الناطق بالروسية للابادة.

 

اليوم فقدت روسيا مُدمِرتها الحربية (موسكوفا) وهي السفينة الرئيسية في الأسطول الروسي بالبحر الأسود، وقادرة على حمل مروحيتين ضد السفن والغواصات، بعد ان فقدت توازنها نتيجة هجوم صاروخي قد يتكرر مع سفن أخرى.

 

غرقت المدمرة الروسية وربما احلام بوتين بانتصار سهل امام عدو بسلاح محدود وجيش صغير، قبل ان يكتشف ان اوربا المنقسمة والمختلفة في الكثير من الملفات باتت موحدة ضد تدخلها وانها متوافقة الى حد كبير في فرض لوائح من العقوبات على روسيا وانها سخية في ارسال الأسلحة الى اوكرانيا .. اسلحة متوسطة وصغيرة لكنها فعالة على ما يبدو لايقاع ضرر كبير بروسيا وسمعتها العسكرية وأحلامها في تحقيق انتصارات ساحقة دون تكلفة باهظة.

 

التكلفة الكبيرة، تعني ببساطة ان على الأقوياء الراغبين في ابتلاع دول وأقاليم جارة التفكير أكثر وأكثر قبل الاقدام على أمر قد يبدو في المتناول وسيحقق مكاسب كبيرة لكنه في المحصلة يحمل خسائر مؤلمة بل وأحيانا قاصمة.

 

 

مقالات أخرى للكاتب