(داعش) يهدد بنقل المعركة الى عمان حال إعدام (الريشاوي).. وشغب بـ(الكرك) بعد مقتل الكساسبة

أصدر تنظيم (داعش) بياناً حذّر فيه المملكة الاردنية الهاشمية من إعدام السجينة الانتحارية ساجدة الريشاوي…

أصدر تنظيم (داعش) بياناً حذّر فيه المملكة الاردنية الهاشمية من إعدام السجينة الانتحارية ساجدة الريشاوي زاعما انه في حال الإقدام على الفعل سينقل المعركة الى شوارع عمان.

 

وخاطب البيان الصادر عن “ولاية نينوى”، وحصلت “العالم الجديد” على نسخة منه في ساعة متأخرة من ليل أمس الثلاثاء، “المسلمين في الأردن”، خاطبهم بالاية القرانية :{فَقَاتِلُوا أَئِمَّة الْكُفْر إِنَّهُمْ لَا أَيْمَان لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ}”.

 

وأضاف “لم يلبث ناصر الكفرة وربيبهم عبد الله، حتى أعلن الحرب على دولة الإسلام، متودداً لأعداء الإسلام من الصليبيين والروافض، حتى مدّهم بالسلاح وشاركهم في العدوان على دولة آذن الله لها أن تقوم، وها قد بدأ الرد من جنود الخلافة بحرق الطيار الكساسبة والتمثيل به زجراً لهذا العدوان”.

 

وتابع بيان التنظيم المتطرف “البشرى لكم يا أهل الإسلام، إن رجال دولتكم لن يستكينوا حتى ينزلوا عذاب الله على كل الطيارين المشخصين من الذين صبوا على المسلمين ضمن أراضي الدولة الإسلامية نيران حقدهم”، محذراً “وليعلم الطاغية الخارج عن الدين عبد الله، أنه في حال إقدامه على مس أسرانا في معتقلاته لاسيما الأخت الكريمة ساجدة الريشاوي، فان اسود الدولة لقادرون على التعجيل بزوال ملكه الزائل بنقل المعركة إلى قلب عمان”.

 

يذكر أن الحكومة الأردنية قد أعلنت تحضيرها لتنفيذ أحكام الإعدام بحق السجينة الانتحارية ساجدة الريشاوي، وأربعة معتقلين اخرين ينتمون للتنظيم، رداً على اقدامه احراق الأسير الأردني الطيار معاذ الكساسبة.

 

10393686_1546226985644141_1302319101177072837_n

الى ذلك، اندلعت أعمال شغب في محافظة الكرك مسقط رأس الطيار الأردني معاذ الكساسبة بعد إعلان مقتله حرقا على يد تنظيم الدولة المتطرف، حسبما أفاد مراسلنا في عمّان.

 

وشملت أعمال الشغب إحراق مبنى حكومي تابع لوزارة الداخلية في بلدة عي، وإشعال النيران في مبان حكومية في مدينة المزار التابعة لمحافظة الكرك.

 

وكان الجيش الأردني أكد في بيان بث على التلفزيون الرسمي، أمس الثلاثاء، مقتل الطيار الكساسبة الذي كان محتجزا لدى تنظيم داعش الإرهابي في الثالث من كانون الثاني يناير الماضي.

 

وتوعد الجيش الأردني بالانتقام من قتلة الطيار وأكد أن “دمه لن يذهب هدرا وأن القصاص سيكون بحجم المصيبة”.

 

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد ممدوح العامري في البيان إن “القوات المسلحة تؤكد أن دم الشهيد الطاهر لن يذهب هدرا وإن قصاصها من طواغيت الأرض الذين اغتالوا الشهيد معاذ الكساسبة ومن يشد على أياديهم سيكون انتقاما بحجم مصيبة الأردنيين جميعا”.

 

وقطع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني زيارته إلى واشنطن وعاد إلى الأردن بعد تأكيد خبر مقتل الكساسبة.

 

وفي خطاب مسجل بث لاحقا، قال إن “مقتل الكساسبة هو مصاب الأردنيين جميعا، وسيزيدنا قوة وتلاحما.”

 

وكانت مواقع مقربة من تنظيم الدولة على الإنترنت نشرت، الثلاثاء، شريطا يظهر قتل الكساسبة حرقا.

 

واحتجز تنظيم الدولة في كانون الأول ديسمبر الماضي، الطيار الكساسبة بعد أن سقطت طائرته في محافظة الرقة السورية خلال مشاركتها بإحدى غارات التحالف ضد (داعش(.

 

وعلى صعيد آخر، أعلن الأردن أن السلطات ستنفذ حكم الإعدام بالسجينة ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي و4 سجناء آخرين، فجر الأربعاء، وكان داعش طالب بمبادلة الريشاوي مع الطيار الكساسبة.

 

في هذه الأثناء، دعت وزارة الأوقاف الأردنية إلى صلاة الغائب على روح الطيار الكساسبة بعد صلاة الظهر يوم الأربعاء بكافة مساجد المملكة.

 

ودانت جماعة الإخوان المسلمين قتل داعش للطيار الأردني الكساسبة، ووصفت ما قام به التنظيم بأنه “ينتهك حقوق الأسير في الإسلام، كما دانت هذا السلوك الشائن في الانتقام”.

 

 

إقرأ أيضا