الأميركيون يسعرون حملتهم على نتنياهو لانتقاده اتفاق الإطار مع إيران

انتقد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، جون برينان معارضي اتفاق الإطار مع إيران حول برنامجها…

انتقد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، جون برينان معارضي اتفاق الإطار مع إيران حول برنامجها النووي، واصفا تفسيراتهم لقدرة إيران على إنتاج أسلحة نووية في المستقبل بالخداع.

 

وقال برينان في لقاء مع طلبة في جامعة هارفارد الأميركية أمس الاول الثلاثاء، إن “الأفراد الذين يقولون إن الاتفاق يعطي إيران إمكانية للحصول على قنبلة يخادعون تماما في رأيي إذا كانوا يعرفون الحقائق”.

 

وقال المسؤول الأميركي إن الاتفاق هو الأكثر واقعية الذي يمكن التوصل إليه، موضحا أن خوض إيران ثمانية أيام من المحادثات في سويسرا بادرة أمل، مشيرا إلى أن الرئيس الإيراني حسن روحاني يملك الكثير من الاعتدال.

 

تصريحات برينان تأتي بعد انتقادات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو المتتالية للاتفاق الذي أبرم بين طهران والدول الكبرى.

 

وكان نتنياهو وصف الاتفاق بالسيء مشيرا إلى أن طموحات إيران النووية تمثل تهديدا وجوديا لإسرائيل.

 

 

“نيويورك تايمز” تهاجم نتنياهو وتدافع عن الاتفاق النووي

 

من جانبها، هاجمت صحيفة “نيويورك تايمز” في افتتاحيتها أمس الأربعاء، رئيس الوزراء الإسرائيلي، ووصفت مطالبه لتوقيع الاتفاق مع إيران بغير الواقعية. وتضيف الصحيفة، أن معارضة نتنياهو للاتفاق دخلت حالة عالية”، مشيرة إلى أن “مواصلة رئيس الوزراء الإسرائيلي هذا النهج سيحبط ليس فقط توقيع صفقة أفضل، بل وسيجهض أي اتفاق على الإطلاق”.

 

وتشير “نيويورك تايمز” إلى أن “نتنياهو يتصرف كما لو أنه هو وحده، يمكن له وضع شروط لاتفاق استغرق 18 شهرا من المفاوضات بين إيران والدول العظمى، ويحاول أن يظهر واقعيا بتصريحاته وإيصال رسالة بأنه لا يسعى إلى تدمير الصفقة بل تدمير صفقة سيئة، لكن المشكلة تكمن في أن نتنياهو لا يقدم خيارات بديلة وفعالة”.

 

وتنضم الصحيفة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما في رفضه ربط اعتراف إيران بوجود إسرائيل، كشرط لرفع العقوبات عن إيران.

 

 

إقرأ أيضا