البحرية الأميركية تستخدم طائرات من دون طيار لخوض الحرب الإلكترونية

  أعلنت قيادة المشاة البحرية الأميركية عن خططها الرامية إلى تطوير قطاعها الجوي التي تفترض…

 

أعلنت قيادة المشاة البحرية الأميركية عن خططها الرامية إلى تطوير قطاعها الجوي التي تفترض شراء طائرات من دون طيار تتميز بمدة طيران طويلة.

 

ومن المخطط تزويد هذه الطائرات الجديدة بمنظومات لخوض الحرب الإلكترونية.

 

اهتمت قيادة قوات المشاة البحرية الأميركية بمثل هذه المعدات للمرة الأولى. فتوجد الطائرات الكبيرة من دون طيار في تسليح القوة الجوية الأميركية. أما النماذج المتوفرة لدى مشاة البحرية فهي صغيرة وتطلق باليد أو بواسطة المنجنيق.

 

كما يعود قرار شراء الطائرات من دون طيار إلى رغبة قيادة قوات المشاة البحرية في الاستغناء تدريجيا عن طائرات EA-6B Prawler الخاصة بالحرب الإلكترونية واسقاطها من تسليح القوة البحرية اعتبارا من عام 2016 وزيادة عدد الطائرات من طراز V-22 Osprey العاملة بتقنية المراوح القابلة لتغيير الاتجاه التي تحتاج إلى الطائرات من دون طيار التي تقوم بمهام الاستطلاع والرصد لصالحها.

 

تؤمن الطائرات من دون طيار من طراز RQ-21 التي تطلق بواسطة المنجنيق جزءا من احتياجات قوات المشاة البحرية إلى معلومات الاستطلاع، ولكن هذه الطائرات غير مخصصة لخوض الحرب الإلكترونية.

إقرأ أيضا