البصرة توزع 263 قطعة أرض سكنية على عائلات (شهداء الحشد).. وتحذيرات من استغلالها انتخابيا

وزعت محافظة البصرة، 263 قطعة ارض سكنية في منطقة القبلة وبمساحة 200 متر مربع، لكل…

وزعت محافظة البصرة، 263 قطعة ارض سكنية في منطقة القبلة وبمساحة 200 متر مربع، لكل عائلة من ذوي شهداء الحشد الشعبي في المحافظة، كوجبة هي الاولى، لكن لجنة الحشد الشعبي في مجلس البصرة حذرت من استغلال شريحة الشهداء للدعاية الانتخابية مبكراً.

 

وقال محافظ البصرة ماجد النصراوي في حفل توزيع الاراضي، والذي حضرته “العالم الجديد”، ان “هناك وجبة ثانية بعدما يتم اكمال اسماء المشمولين لتوزيع 200 قطعة اخرى لعائلات الحشد وذوي ضحايا الاجهزة الامنية من قوات الجيش والشرطة”، داعياً “المشمولين من تلك العائلات مراجعة ديوان المحافظة لاكمال معاملاتهم الرسمية لاستلام تلك القطع”.

 

ويبلغ اعداد الشهداء من قوات الحشد الشعبي اكثر من 500 شهيد من اهالي المحافظة، والمسجل رسميا منهم 263 شهيدا، بحسب ديوان المحافظة.

 

رئيس لجنة السكن في مجلس محافظة البصرة، حسام ابو الهيل قال لـ”العالم الجديد” ان “هناك مساع لتوفير قروض الاسكان لذوي شهداء الحشد الشعبي لبناء تلك الاراضي الموزعة”.

 

من جانبه، حذر رئيس لجنة الحشد الشعبي في مجلس محافظة البصرة احمد السليطي، من استغلال هذه الشريحة المضحية لأغراض دعايات انتخابية وإعلامية وجعلها فريسة لإجراءات بيروقراطية وروتينية قبل استلامهم النهائي لتلك القطع، مؤكدا ان المشكلة ليست في توزيع الارقام فقط، وإنما في الاجراءات اللاحقة لذلك.

 

وشدد على ضرورة شمول هذه العائلات بمجموعة استثناءات قانونية قد لا تملكها الجهات التنفيذية المحلية مثل مسقط الرأس والاستفادة السابقة، منوهاً الى عدم تسليمهم قطع أراضي فيها تجاوزات أو مشاكل قانونية وعشائرية تحول دون استفادتهم منها.

 

وكان عدد من اعضاء مجلس البصرة انتقدوا محافظ البصرة لتأخره في تسليم قطع الاراضي، واتهموه بتهميش عوائل الشهداء والحشد الشعبي، وانه لا ينفذ قرار المجلس بتوزيع منحة الـ 25 مليون دينار.

 

واتهمت عضو مجلس محافظة البصرة امطار رحيم المياحي، جهات تقف امام تسلم عائلات الحشد الشعبي حقوقهم المالية، وقطع الارض السكنية المخصصة لهم، مطالبة محافظ البصرة بتنفيذ قانون 25 الذي يصب في هذا الاطار.

 

وقالت المياحي ان “البصرة كانت السباقة في تلبية نداء المرجعية الدينية في الجهاد الكفائي، وهي تتصدر اعداد شهداء الحشد الشعبي الذين سقطوا دفاعا عن العراق، غير ان عائلات الشهداء مغبونة، ولم تتسلم حقوقها حتى الان، رغم ما قدمها ابناءها من التضحية بارواحهم من اجل الدفاع عن العراق واهله”.

 

واشارت الى وجود كثيرين ممن يريد ان “يتصيد بالماء العكر، والتربح من دماء الشهداء”.

 

وذكرت ان هناك تشخيصا لمن يقوم بعرقلة هذا الامر، ونحن نطالب محافظ البصرة بتنفيذ مشروع قانون 25 والذي اقره المجلس والمتضمن منح عائلة شهداء الحشد الشعبي مبلغ 25 مليون دينار وقطعة ارض سكنية دون تأخير.

 

وبينت ان مجلس محافظة البصرة سيقف بالمرصاد لكل من يحاول عرقلة هذا الامر وفي شتى المناصب، وسنلجأ للشارع البصري لايضاح اسماء من يقف في سبيل عدم تنفيذ هذا القرار المهم.

 

إقرأ أيضا