(العالم الجديد) تسلط الضوء على أبرز المرشحين لمنصب مدير شبكة الاعلام العراقي

كشف مصدر من كتلة المواطن البرلمانية عن اتفاق التحالف الوطني في الاجتماع الذي حصل، امس…

كشف مصدر من كتلة المواطن البرلمانية عن اتفاق التحالف الوطني في الاجتماع الذي حصل، امس الاول، على استحواذ المجلس الاسلامي الاعلى على ثلاثة هيئات مستقلة، من اصل 16 هيئة افرزها الاتفاق السياسي الموقع قبيل تشكيل الحكومة لمصلحة التحالف الوطني.

 

وقال المصدر الذي اشترط عدم ذكر اسمه، في حديث لـ”العالم الجديد” أمس، ان “أبرزها هي الامانة العامة لمجلس الوزراء، والتي حسمت للمجلس الاعلى بشكل تام”، موضحا ان “من بين تلك الهيئات شبكة الاعلام العراقي التي تم حسم امرها بنسبة 80 بالمائة لصالح المجلس، بسبب تمسك حزب الدعوة الاسلامية برئاستها”.

 

وأشار المصدر الى ان “مرشحي المجلس لشغل منصب مدير عام الشبكة جاهزون، الا ان المجلس درس خيار تمسك الاطراف الاخرى بالشبكة، وانه سيتخلى عن مرشحيه مقابل وجود ادارة مستقلة تماما، حيث يعد الاقرب لهذا الخيار عضو مجلس امناء الشبكة حاليا (مجاهد ابو الهيل) الذي يعد الاكثر استقلالا ومهنية بالمقارنة مع الشخصيات الاخرى”.

 

وأدار مجاهد ابو الهيل (وهو طالب دكتوراه علم اجتماع بجامعة عين شمس) هيئة الاعلام والاتصالات في تجربة مثيرة للجدل بعد ان اسس دائرة تنظيم المرئي والمسموع في تلك الهيئة التي عمل من خلالها على رسم ملامح جديدة لمهام الهيئة التنظيمية.

 

واحكمت الهيئة قبضتها على وسائل الاعلام التي اتبعت اسلوبا تحريضيا اسس للعنف المجتمعي في العراق بعد احداث الحويجة، اذ اقدم ابو الهيل وفريقه في قسم الرصد الاعلامي على القيام بخطوة جريئة بتعليق رخص اكثر من عشر محطات فضائية سنية وشيعية ساهمت في اذكاء الفتنة الطائفية في العراق (حسب بيان لهيئة الاعلام والاتصالات انذاك).

 

وترشح ابو الهيل العام الماضي لرئاسة شبكة الاعلام في ثلاث محاولات متفرقة لم يكتب لها النجاح بسبب اعتراضات فريق المالكي الذين يؤاخذون على ابو الهيل كونه من جيل الشباب الذين لهم رؤية مختلفة ومستقلة عن رؤيتهم وكونه ايضا لا ينساق ضمن النسق الحكومي المتطرف لفريق المالكي، كما قدم ابو الهيل عددا من المشاريع التي اخذت بها الحكومة الحالية، منها اقتراحه اعلان ٢٠١٥ عاما لحرية التعبير وتعدد وسائل الاعلام في العراق، ويمتاز ابو الهيل بجراته في اتخاذ القرار، وشخصيته الرزنة المحببة للوسط الادبي والاعلامي، كما انه يمتلك علاقات جيدة مع الكثير من الشخصيات السياسية العراقية.

 

كما ان تدرجه في استلام عدد من المناصب داخل الشبكة يجعله الأقدر لممارسة المهنة الحساسة.

 

وفي ظل التجاذب بين الدعوة والمجلس يظل مجاهد ابو الهيل هو المرشح الأوفر حظا كونه الاكثر مهنية وامستقلا ويحظى بقبول الجميع.

إقرأ أيضا