بالوثيقة: (داعش) يخطط لخطف أبناء قادة الحشد الشعبي ومساومتهم

حصلت “العالم الجديد” على وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية تكشف فيها عن آخر تحركات الخلايا…

حصلت “العالم الجديد” على وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية تكشف فيها عن آخر تحركات الخلايا النائمة لتنظيم “الدولة الاسلامية” أو ما يعرف بـ(داعش) داخل العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى، والمتمثلة بقيام التنظيم المتطرف رصد تحركات قادة الحشد الشعبي وذويهم، بهدف خطفهم او تصفيتهم، والمساومة عليهم.

 

وتقول الوثيقة التي حصلت عليها “العالم الجديد” من مصدر خاص بالوزارة، انه “تم رصد تكتيك جديد لعصابات داعش الارهابية في محافظة بغداد والمحافظات، تحرك الخلايا النائمة لمتابعة قادة الحشد الشعبي وأبنائهم ورصد تحركاتهم واماكن تواجدهم ورصد تحركات ابنائهم واماكن ارتباطهم لاجل خطفهم او تصفيتهم، وخصوصاً قادة الحشد الشعبي لاجل المساومة بهم لاحقاً”.

 

يأتي ذلك في وقت، تكبد فيه التنظيم المتطرف خسارات كبيرة في صفوفه أثناء معركة تطهير صلاح الدين، وفرار عناصره نحو الموصل والأراضي السورية.

 

نسخة مقتطعة عن الوثيقة (العالم الجديد)
نسخة مقتطعة عن الوثيقة (العالم الجديد)

 

وأعلنت القوات الأمنية العراقية أمس، عن تحرير كامل أراضي محافظة صلاح الدين بعد دك أخر حصون التنزيم بمدينة تكريت.

 

وكانت “العالم الجديد” قد كشفت أمس الأربعاء، عن برقية عاجلة لوزارة الداخلية تفيد بادخال تنظيم (داعش)، اسلحة ومتفجرات الى عدد من المحافظات العراقية ولاسيما الجنوبية، لخلخلة الوضع الامني فيها، بعد الهزائم التي مُني بها في معركة صلاح الدين، اثر انطلاق عمليات “لبيك يا رسول الله” بمشاركة الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي.

 

فيما كشفت “العالم الجديد” ايضا في (19 شباط الماضي) عن برقية سرية صادرة عن وزارة الداخلية تكشف فيها عن حصول مديرية الحركات داخل الوزارة على معلومات تفيد باستعداد تنظيم ما يعرف بـ”الدولة الاسلامية (داعش)”، لعملية نوعية تهدف الى السيطرة على منطقة الكرمة (45 كلم غرب بغداد)، واعتمادها كمنطلق لتنفيذ هجمات انتحارية داخل العاصمة، مستعينة بـ140 عنصرا عربيا جاؤوا من سوريا بينهم 50 انتحاريا.

 

 

إقرأ أيضا