حزب طالباني يكشف مساعي تركيا “لاحتلال سنجار”

كشف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني اليوم الاثنين عن وجود مساعي لتركيا لاحتلال…

كشف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني اليوم الاثنين عن وجود مساعي لتركيا لاحتلال بلدة سنجار غرب محافظة نينوى شمال العراق.
وتاتي هذه المعلومات بعد مضي اسبوع على تهديدات رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ( الحليف لتركيا) باستخدام القوة ضد جماعة العمال الكردستاني حال رفضوا سحب قواتهم العسكرية من سنجار.
وتتواجد قوات الـ ppk في سنجار منذ حوالي أكثر من نصف عام  بعد مشاركتهم في معارك تحريرها من سيطرة تنظيم داعش.
وتقع سنجار قرب الحدود السورية وارتكب داعش فيها اعمال عنف وخطف الاف من الايزيديين والايزيديات وقتل منهم الاف فور سيطرته عليها في تموز 2014 .
وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سالار محمود في ترصيح لوكالة “روج نيوز” ان “تركيا لديها برنامج لاحتلال جبل سنجار، نظرا لاستراتيجتها وموقعه”، مؤكدا ان “اي محاولة ضغط على القوات التي لها دور في تحرير سنجار و الدفاع عنه  لا يعد امر ايجابياً”.
واوضح محمود ان “تركيا لا تخدم ابدا اقليم كردستان”، مبيناً ان “تركيا تخلت عن الاقليم اثناء هجوم داعش”، وراهنت على انتصار داعش على الكرد”.
وبين ان “تركيا ليست الدولة التي تدافع عن الاقليم ولا تريد مصلحته”.
 ودعا محمود الى تحريم الحرب الاهلية بل منع اي تصريح فيه نوع من التوتر والصراع، موضحاً “هناك الف حل وحل للقضايا الداخلية لا عن طريق الحرب وخاصة في هذه المرحلة التي نعدها فرصة مواتية للكرد”.
 وتابع محمود، انه “لا احد يريد الحرب و لا يجوز افساح المجال لاي دولة خارجية للتدخل وخلق الصراع، ويجب عقد اتفاق وطني استراتيجي بعيد عن الخضوع لدول اخرى، ومن المهم المناشدة لمؤتمر قومي كردي وخاصة تلك القوى التي لها قوات عسكرية مثل الاتحاد والديمقراطي وحزب العمال الكردستاني واحزاب في شرق كردستان”.
 واشار الى ان “اعداء  الكرد متفقون  لذا يجب ان يتفق الكرد فيما بينهم بالمقابل، هم لديهم مخططات ضدنا ويجب ان يكون لنا استراتجية بوجه الاعداء.”
 ودعا الى حل مسألة  سنجار عبر ارادة شعبه بمشاركة جميع القوى السياسية لا اقصاء قوة وفرض قوة.
ولفت الى ان “مهمتنا هو المطالبة من تركيا ان تحل القضية الكردية في بلدها ان تترك سياستها القمعية ضد ممثلي ملايين الكرد”، مشيرا الى ان “تركيا لها اجندة في اقليم كردستان”.
الى ذلك، ردت منظومة المجتمع الكردستاني على تصريحات نيجيرفان البارزاني بانها “غير عادل وغير وجداني”
وذكرت المنظومة وهي عبارة عن ائتلاف من جهات واحزاب كردية معارضة في بيان لها تابعته “العالم الجديد” ان “الديمقراطي الكردستاني يحاصر سنجار ،ولا يسمح لاي مساعدات بالوصول اليها ،ولا يسمح للوفود ايضاً بزيارتها ، لذا ما يجب القيام به هو انهاء حصار الديمقراطي الكردستاني على المدينة”.
واضافت “ما يقوله البارزاني بعيد عن الصحة، فبدلاً من تصريحاته تلك كان يجب المطالبة بايصال المساعدات للاهالي ،على نيجرفان القيام بواجبه تجاههم الى جانب المنظمات الادارية في سنجار و قوات البيشمركة و وحدات مقاومة شنكال.
ولفت الى ان “الديمقراطي يخوّف اهالي سنجار بالقوات التركية وذلك عبر الضغط على وحدات مقاومة سنجار ومن ثم تسليمها لتركيا.
واوضحت ان “مواطنين سنجار لن يقبلوا بالعوة الى ما بعد الابادة في 3 اب 2014، لان ما حصل بحقم كان سببه افتقارهم للتنظيم الاداري والدفاعي، بينما الديمقراطي الكردستاني يسعى لاعادتهم الى تلك الحقبة”.
 

إقرأ أيضا