حظر أغنيات فضل شاكر على الإذاعات والفضائيات اللبنانية

رغم التعاطف الكبير الذى حظى به المطرب فضل شاكر من جمهوره فى الوطن العربى، والترحيب…

رغم التعاطف الكبير الذى حظى به المطرب فضل شاكر من جمهوره فى الوطن العربى، والترحيب بعودته إلى الساحة الغنائية بعد ظهوره مؤخرا على قناة lbc تائباً ونادماً عن فترة تطرفه الدينى، فإن فضل ما زال غير ُمرحب به فى الإعلام اللبنانى، وأى نية لذكر اسم فضل شاكر كمطرب فى الإذاعات أو الفضائيات اللبنانية غير مرغوب فيه، بل يكاد يكون ممنوعا إلا إذا ارتبط اسمه بالقضايا والمشاكل السياسية التى تنال منه، أما فيما يتعلق بصوته وأغنياته فهى محظورة، وهو ما يعنى أن مشكلة فضل فى لبنان وعودته للغناء من جديد وممارسة حياته الفنية بشكل طبيعى، لن تكون بالأمر السهل.

 

يختلف الوضع فى البلدان العربية الأخرى، فبمجرد أن ظهر فضل حليق اللحية مبتسما ومصرحا برغبته فى العودة للغناء ومقابلة جمهوره، أبدى الجمهور، خاصة العاملين فى المجال الموسيقى والذين يعرفون فضل عن قرب، رغبتهم فى عودته للغناء وتقديمه لأغنيات جديدة بإحساسه المرهف المعتاد. فى المقابل صرح عدد من العاملين فى المجال الفنى اللبنانى بمعارضتهم عودة فضل للساحة الغنائية مرة أخرى.

 

أما فى بلد مثل مصر نجد ترحابا وقبولا بعودة فضل للساحة الغنائية مرة أخرى من الوسط الموسيقى، وأبرز هذه الأمثلة النجمة، شيرين عبد الوهاب، والملحن وليد سعد، والفنان تامر عاشور، والشاعر الغنائى أيمن بهجت قمر، والشاعر الغنائى نادر عبدالله وآخرون. محاولات فضل شاكر لترجمة عودته إلى واقع وحقيقة لن تتوقف، وربما يكون هناك مشروع أغنية جديدة من النوع الرومانسى يتم إطلاقها عبر اليوتيوب، أو غناء فضل لتتر مسلسل رمضانى، كما أشيع فى رمضان الماضى، إحدى الخطوات حتى يكسر بها الحاجز الذى تم بناؤه بينه وبين الإعلام والناس.

 

 

إقرأ أيضا