سيمور جلال يغني لـ(غرباء) العراق والعرب

أطلق نجم “the voice” سيمور جلال، أغنية جديدة  بعنوان “غرباء” من كلمات الشاعرة حنين عمر،…

أطلق نجم “the voice” سيمور جلال، أغنية جديدة  بعنوان “غرباء” من كلمات الشاعرة حنين عمر، ومن توزيع أنس حداد، والحان سيمور جلال نفسه.

 

والعمل الذي تم تنفيذه في اسطنبول يروي مآسي كل فئات المجتمع العربي في البلدان التي تعاني حالياً من الخراب والموت مثل العراق وسورية وفلسطين، اذ يتحدث عن اليتامى والنازحين والشهداء، وعن الدمار الروحي الذي نشاهده يومياً في نشرات الأخبار.

 

سيمور جلال السباق دائما لمساندة الحملات الخيرية والانسانية، قال إن “انجاز عمل انساني برأيي هو واجب كل فنان يؤمن برسالة الفن الأخلاقية ، صحيح أن الأغاني السريعة والراقصة هي التي تجلب الجمهور، لكن الفنان الذي يريد أن يكون حقيقياً عليه أن يكون قريباً من جمهوره في المآسي أيضاً وليس فقط في الأفراح، وأن يمنح للناس رؤية انسانية، تجعلهم أكثر رحمة”.

 

وحول صعوبة انتاج عمل بتكاليف باهظة رغم غياب شركة انتاج داعمة، قال سيمور لموقع الفن “لقد كنت مصرا على أن يكون العمل راقياً ولائقاً، لم أكن أرغب بعمل بسيط وبامكانيات صغيرة لأنني أشعر ان ذلك سيجرح هؤلاء الناس، ويقلل من أهمية العمل الانساني ومن عمق قضيته، ومثلما نصرف على أغانينا التي نراهن عليها، أراهن أنا ايضاً على انسانيتي”.

 

يذكر أن سيمور جلال قد فاز بلقب أفضل فنان صاعد لعام 2014 في استفتاء مجلة سيدتي، وكان أول فنان ينضم لحملة المطالبة بتوفير ظروف أفضل للنازحين وجمع التبرعات لهم.

 

من جهتها، قالت الشاعرة حنين عمر التي سبق وأن اختارتها مجلة “سيدتي” مرتين هذا العام ضمن قائمة السيدات المميزات إن “الحجارة ليتفتت قلبها حينما ترى ما نرى كل يوم، ولا نستحق صفة “البشر” إن لم نحاول مساعدة الآخرين بما نستطيع، حتى لو كان ذلك بكلمة حق نقولها في وجه عالم بلا ضمير، إذ لطالما كان أهل الحق غرباء في أوطانهم وفي ذلك الحزن الوجودي الذي يحيط بهم وفي طريق قلّ سالكوه، وهذه ثيمة دينية وأخلاقية وإنسانية أردت أن أعبر عن قناعتي بها في القصيدة فوظفتها لتكون صوت الأطفال الموتى والشهداء والأمهات والنازحين”.

 

إقرأ أيضا