“قواعد العشق” مسرحية تستلهم رواية عن الرومي

  عن رواية التركية إليف شافاق “قواعد العشق الأربعون” الشهيرة، يستعد مسرح السلام المصري خلال…

 

عن رواية التركية إليف شافاق “قواعد العشق الأربعون” الشهيرة، يستعد مسرح السلام المصري خلال الأيام القادمة، للعرض المسرحي “قواعد العشق” عن حياة الشاعر والمتصوف الإسلامي الشهير جلال الدين الرومي.

 

ووفقا لبوابة الأهرام الإلكترونية، كتب محمد فايز جاد، أن العرض الذي يعد معالجة درامية لرواية “قواعد العشق الأربعون”، للكاتبة التركية إليف شافاق، سيكون من بطولة الفنانين: نورهان، بهاء ثروت، عزت زين، دينا أحمد، تامر الكاشف أحمد عزت، سمير عزمي، بمشاركة فرقة المولوية العربية، وموسيقى محمد حسني، وديكور مصطفى حامد، وإضاءة إبراهيم الفرن، وأزياء مها عبد الرحمن، ومن إخراج عادل حسان.

 

عبر رحلة زمنية هائلة تدور أحداثها ما بين القرنين الـ13 والقرن الـ21، تقودنا إليف شافاق في روايتها العاشرة “قواعد العشق الأربعون”، إلى العام 2008 حيث السيدة (إيلا روبنشتاين) امرأة متزوجة في الأربعين من العمر، تشبه حياتها البركة الهادئة قبل يسقط حجر الروائي أ.ز.زاهارا في حياتها، وكذلك هي حياة جلال الدين الرومي الشخصية المحورية للرواية قبل أن يسقط حجر الدرويش المثير للجدل شمس التبريزي في حياته هو الآخر. يذكر أن رواية “قواعد العشق الأربعون” للروائية التركية المقيمة ببريطانيا إليف شافاق، صدرت في العام 2010، وحققت نجاحا كبيرا وصارت من الروايات الأكثر مبيعا منذ صدورها وحتى الآن، وتمت ترجمتها إلى عشرات اللغات وطباعة نسخها بالملايين.

 

الرواية التي ترجمت إلى اللغة العربية في 2012 حققت أيضا انتشارا واسعا في أوساط القراء وصارت من الروايات الأكثر مبيعا في العالم العربي وبلدان الشرق الأوسط عموما، وكانت استهلالا لموجة “تسونامي” لإعادة اكتشاف وقراءة جلال الدين الرومي، تلك الشخصية الفريدة في تاريخ التصوف الإسلامي خاصة والفكر الروحي الإنساني بصفة عامة.

 

عشرات الكتب التي صدرت لتتناول جانبا أو أكثر من سيرة حياته أو تجربته الروحية أو أعماله الأدبية، وخاصة شعره الغزلي وآراءه في العشق الإلهي وبما تميزت به نظرته من رحابة وإنسانية تجاوزت نطاقها المحلي والإقليمي وتعالت على النزعات العرقية والطائفية والمذهبية. صار اسم “جلال الدين الرومي” من أكثر الأسماء المستخدمة على محرك البحث العالمي جوجل في السنوات الأخيرة، ودون أن تنحسر هذه الشعبية أو يقل هذا الاهتمام.

 

إقرأ أيضا