محافظ المجلس الأعلى في خطر.. النصراوي يواجه مساعي التغيير

يجري ائتلاف دولة القانون في البصرة، تحركات سياسية لاستبدال محافظ البصرة ماجد النصراوي المنتمي لكتلة…

يجري ائتلاف دولة القانون في البصرة، تحركات سياسية لاستبدال محافظ البصرة ماجد النصراوي المنتمي لكتلة (المواطن اولا) التي يقودها المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، بسبب عدم كفاءته في ادارة ملف المحافظة وفشله في تقديم الخدمات بعد ان قضى عامين من تكليفه.

 

الحراك لم يكن وليد اللحظة، بل هو استكمال لما سبق، عززته التغييرات المستجدة في مجلس البصرة، بعد انضمام الشيخ أحمد السليطي الى كتلة بدر المنضوية ضمن ائتلاف دولة القانون، ما جعله حراكاً اكثر جدية، لاسيما وان السليطي رئيس لكتلة بدر التي تضم 7 اعضاء، ما رفع اعضاء ائتلاف دولة القانون الى 19 عضواً الأمر الذي يؤهل عملية استجواب النصراوي تمهيدا لاقالته.

 

ويقول السليطي لـ”العالم الجديد”، ان “كتل المجلس وصلت الى القناعة بضرورة احداث تغيير وتصحيح مسار عمل الحكومة المحلية”، مبيناً ان “التغيير تضمن ابلاغ كتلة المواطن التي ينتمي لها النصراوي، بالبحث عن بديل آخر من ذات الكتلة”.

 

ويشير الى ان “هذا التحرك وافق عليه عدد كبير من اعضاء المجلس يتجاوز الاغلبية البسيطة، سواء من ائتلاف دولة القانون او كتلة البصرة اولا”، نافياً اي “استهداف سياسي للنصراوي وللمجلس الاعلى وراء هذا التحرك”.

 

وشدد السليطي على ان “البديل لا بد ان يقدم برنامجاً يحظى بموافقة كتل المجلس، حتى لا تتكرر الاخطاء التي وقعت بها الحكومة الحالية”.

 

مصادر كشفت ان ابرز المرشحين عن المجلس الاعلى الاسلامي العراقي، هو رئيس فرع المجلس في البصرة جواد البزوني، والنائب عن كتلة المواطن النيابية حسن خلاطي، غير ان المجلس الاعلى متخوف من عدم ضمان حصوله على الاصوات اللازمة لوصول بديل النصراوي لمنصب المحافظ، بعد ان تمكن بصعوبة بالغة من جمع اصوات كتل صغيرة ليشكل بها كتلة البصرة أولا.

 

لكن رئيس مكتب المجلس الاعلى في البصرة، جواد البزوني، قلل من اهمية تلك التحركات السياسية، وبيّن انها “لن تنتهي الى تغيير، لان اي تغيير للمحافظ يعني تغير مناصب كبرى في البصرة، كمنصب رئيس المجلس، وهذا امر يعد مجازفة للكتل”.

 

وينوّه الى ان “تشكيلة حكومة البصرة مرتبطة بالتوازن في تشكيل الحكومات المحلية في المحافظات الاخرى، خاصة ان الكتل التي تتحرك في البصرة لتغيير المحافظ، تواجه ذات التحدي في محافظات اخرى في مساعي تغيير محافظيها”.

 

ويشدد البزوني على ان “التحرك في البصرة، من طرف واحد، يقوده ائتلاف دولة القانون، وليس رغبة عامة يتفق عليها غالبية اعضاء مجلس البصرة”.

 

رئيس كتلة المواطن في مجلس البصرة، أمين وهب، نفى وجود اية تحركات فعلية لتغيير المحافظ ماجد النصراوي، متهماً “مجموعة داخل المجلس بالعمل على ارباك الاوضاع السياسية بالبصرة وخلق الازمات داخل المجلس”.

 

ولفت الى ان “هناك زيارات لمنزل رئيس مجلس البصرة ورئيس ائتلاف دولة القانون صباح البزوني زيارات اعتيادية، وليست اجتماعات سياسية من اجل تغيير المحافظ”، مؤكداً ان “كتلة المواطن لم تتسلم طلبا من اي جهة سياسية لاستبدال المحافظ”.

 

إقرأ أيضا