مختصون لـ(العالم الجديد): بقاء شنيشل ضروري لاستقرار المنتخب

يعتقد المعنيون بالشأن الرياضي ان تحقيق حلم الوصول الى المونديال يتطلب جهودا حثيثة على مستوى…

يعتقد المعنيون بالشأن الرياضي ان تحقيق حلم الوصول الى المونديال يتطلب جهودا حثيثة على مستوى الاعداد والتأهيل والاستقرار الفني, مشيدين في الوقت نفسه، بخطوة الاتحاد توكيل مهمة قيادة الفريق الى الكابتن راضي شنيشل الذي من المقرر ان يتفرغ كليا للمنتخب بعد انتهاء الدوري القطري.

 

ويقول اللاعب الدولي السابق احمد خضير إن “الكابتن راضي شنيشل يعرف جيدا امكانيات اللاعب العراقي وحيثيات الكرة العراقية بصورة عامة.

 

ويضيف في حديث لـ”العالم الجديد”، أن “اتحاد الكرة مطالب بتوفير الدعم المادي والفني للكادر التدريبي للنجاح في صناعة فريق شبابي لا تتجاوز اعمار لاعبيه الـ24 عاما على غرار ما قام به الكادر التدريبي للمنتخب الاماراتي”، مشددا على أن “الكابتن شنيشل يتمتع بهذه الخاصية، فهو قادر على صناعة فريق تتضح معالمه ونتائجه مستقبلا، شرط منحه الوقت اللازم لذلك”.

 

ويؤكد خضير على “ضرورة الاهتمام بالدوري العراقي الممتاز، وإعادة مسابقات دوري الشباب المتوقف منذ سنوات، كونه القاعدة الاساس والرافد الرئيس للمنتخبات الوطنية”.

 

المتتبع للشأن الكروي المحلي يدرك تماما اهتمام الكابتن شنيشل باللاعبين الشباب ونجاحه في بناء فريق شبابي مع الفرق التي دربها لذا فأن الاوساط الاعلامية الرياضية اليوم تطالب اتحاد الكرة بمنحه الوقت اللازم لبناء فريق قادر على الوصول لمونديال روسيا 2018 .

 

طروحات خضير تلاقت كثيرا مع ما يقوله اللاعب الدولي السابق هيثم كاظم الذي شدد على “ضرورة الاهتمام بدوريات الفئات العمرية وتنظيمها جيدا لانها نواة حقيقية للمواهب الكروية”.

 

ويبن كاظم في حديث لـ”العالم الجديد”، أن “تنظيم فريق كروي يراد منه التنافس على البطولات مستقبلا، ما يتطلب الاهتمام بالمواهب ذات الاعمار الصغيرة والابتعاد عن المجاملات والمحسوبية لانها ساهمت في طمر الكثير من المواهب والطاقات”.

 

كما يشير الى “ضرورة الاهتمام بالبنى التحتية الرياضية وإنشاء ملاعب تساعد اللاعب في تقديم امكانياته الحقيقية”.

 

وعن مستقبل المنتخب الوطني مع الكابتن راضي شنيشل يقول الاعلامي الرياضي أمين شراد ان “من الضروري ان يستمر اتحاد الكرة في مواصلة الاهتمام بفكر وعقلية الشباب لاهمية تواجدهم مع المنتخب”.

 

ويضيف في حديث لـ”العالم الجديد”، ان “الفريق بحاجة الى التجديد في كثير من المراكز، لذلك بات من الضروري منح الكابتن شنيشل الوقت الكافي لمعالجة المشاكل التي رافقت الفريق في البطولة الاسيوية”.

 

من جهته، يؤكد المعلق الرياضي قحطان المالكي على “أهمية تجاوز الاخطاء التي رافقت مسيرة المنتخب في البطولة الاسيوية”، معربا عن اعتقاده بان “منح شنيشل الوقت الكافي سيساهم في تجاوز هذه الاخطاء، ومنها ضعف اللياقة البدنية لدى بعض اللاعبين، اضافة الى ضعف الفريق في حسم الكرات العالية، الامر الذي تسبب بدخول مرمانا اكثر من هدف وبنفس الطريقة”.

 

ويبين المالكي لـ”العالم الجديد” ان “الوصول الى مونديال 2018 يتطلب بناء خطة عمل صحيحة تتمثل بالاستقرار على الكادر التدريبي، وعدم مطالبته بالنتائج في القريب العاجل لضمان فريق شبابي قادر على تحقيق الانجازات خلال السنوات المقبلة على غرار ما حصل مع المنتخب الاماراتي بعد الثقة التي منحت لمدربهم الشاب مهدي علي”.

 

وفي ذات السياق، يقول الاعلامي الرياضي حسام البهادلي إن “أغلب لاعبي منتخب الشباب والناشئين يشاركون مع انديتهم في الخط الاول، وبالتالي فان اتحاد الكرة يضطر الى تأجيل مباريات الدوري مع اي بطولة تشارك فيها المنتخبات الوطنية، حتى لو كانت البطولة على مستوى الناشئين او الشباب”.

 

ويؤكد البهادلي في حديث لـ”العالم الجديد” على ان “المهمة المقبلة تتطلب عدم تأجيل الدوري اطلاقا، ولاي سبب كان لان الدوري هو الكفيل بتطور مستوى اللاعبين اضافة الى تسمية الكابتن راضي شنيشل مدربا للمنتخبين الاولمبي والوطني على غرار ما يحصل مع المنتخبات العالمية المتطورة، كما هو الحال في البرازيل، لأن ذلك يساهم في زيادة تجانس اللاعبين فيما بينهم، لأن أغلبهم سيكون مع المنتخبين”.

 

النجاح اللافت للاعبين المحترفين ياسر قاسم وأحمد ياسين وجستن ميرام، مع المنتخب في مسيرته الاسيوية، شجّع الكادر التدريبي على متابعة جميع المحترفين العراقيين في أوروبا، والذي تجلى أمس الاثنين، بتقديم الدعوة رسميا الى الحارس المحترف بانكلترا شوان جلال، لذا تقوم “العالم الجديد” هنا بالاشارة الى عدد من أسماء بعض المحترفين في الدوريات الأوروبية التي من الممكن أن تخضع لاختبار الكادر التدريبي:

 
– “شوان جلال” حارس مرمى محترف في الدوري الانكليزي  
 
– “جيلوان احمد” صانع العاب نادي هوفنهايم الالماني
 
– “فرانس بطرس” محترف في الدوري السويدي
 
– “هيزا اغاي” هذا اللاعب صنف كأفضل لاعب ارتكاز في الدوري السويدي وانضم الان لنادي ايندهوفن الالماني.
 
– “زانا علي” لاعب نادي رين الفرنسي
 
– “سيمون فريد” اللاعب الذي احترف في ناديي ميلان وريجينيا الايطاليين

 

 

 

 

إقرأ أيضا