مصادر معارضة: المخابرات التركية تحضّر لـ(فتح حلب) بمشاركة 14 فصيلا سوريا جديدا

التحضيرات تجري من قبل الفصائل المسلحة في الشمال السوري لفتح معركة مصيرية في حلب للسيطرة…

التحضيرات تجري من قبل الفصائل المسلحة في الشمال السوري لفتح معركة مصيرية في حلب للسيطرة على كامل المدينة.

 

ووفق المعلومات الواردة من هناك فان اهتماما تركيا كبيرا واشرافا للمخابرات التركية على التحضيرات العسكرية التي تتم بانتظار ساعة الصفر.

 

وافادت مصادر معارضة لـ “راي اليوم” ان دعما لوجستيا وعسكريا مفاجأ وصل عبر الحدود التركية لاستخدامة في معركة حلب. وتبدو معركة حلب تجري بالتنسيق بين انقرة والرياض لتوسيع دائرة السيطرة على مدن الشمال السوري بعد ان تمكن مقاتلوا الفصائل المسلحة من السيطرة على مدينة ادلب وجسر الشغور تميهدا فيما يبدو لفرض منطقة عازلة في الشمال وهي الفكرة التي طالما نادى بها الاتراك خلال عمر الحرب في المحافل الدولية .

 

واعلنت غرفة عمليات فتح حلب, الخميس عن انضمام 14 فصيلاً مسلحاً اليها ليصبح المجموع 21 , وذلك تحضيراً “للمعركة الكبرى”.

 

وافاد بيان صادر عن غرفة عمليات فتح حلب “قال الله تعالى واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا.. نعلن عن انضمام الفصائل التالية الى غرفة عمليات فتح حلب تحضيرا للمعركة الكبرى وهي حركة نور الدين زنكي – جيش المجاهدين – جيش السنة – لواء الفتح – كتائب أبو عمارة – الفرقة 101 – الفرقة 16 – الفرقة 13 – لواء السلطان مراد – لواء فرسان الحق – لواء صقور الجبل – لواء الحق – ألوية الفرقان – حركة بيارق الإسلام”.

 

وكانت فصائل معارضة مسلحة في حلب وريفها اعلنت اواخر الشهر الماضي عن تشكيل “غرفة عمليات فتح حلب”، داعية “الفصائل المقاتلة الأخرى للانضمام إليها”.

 

تزامن ذلك مع معلومات تحدثت، عن “محاولة تنظيم (داعش) السيطرة على مطار كويرس بريف حلب, حيث استهدفت محيط المطار بمفخختين، تلاها اشتباكات بين عناصر التنظيم والجيش النظامي المتواجد في المطار, بالتزامن مع قصف جوي لمناطق الاشتباك”.

 

وقالت مصادر متطابقة من حلب إن الاشتباكات ما زالت مستمرة بين مسلحي تنظيم الدولة، وجنود جيش السوري في مدخل المطار، مشيرة إلى أن التنظيم سيطر أيضاً على مساحات واسعة من المطار بعد التفجيرات.

 

إقرأ أيضا