سرايا أنصار العقيدة: نصنع صواريخ (الأشتر) محليا وقصفنا (داعش) بـ450 منها بشهرين

تاريخ النشر 2015-04-01 03:01:46 أخر تحديث 2018-11-14 12:18:56 سرايا أنصار العقيدة: نصنع صواريخ (الأشتر) محليا وقصفنا (داعش) بـ450 منها بشهرين

كشف قيادي في سرايا انصار العقيدة التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، ان الصواريخ المصنّعة محلياً والمعروفة بـ"صواريخ الاشتر"، باتت السلاح النوعي الاشد تأثيراً على تنظيم (داعش)، بعدما تم قصف مواقع التنظيم بـ 450 صاروخاً خلال الشهرين الماضيين.   ويبيّن القيادي الذي فضل نشر تصريحه بكنيته "ابو منتظر" في حديث لـ"العالم الجديد"، ان "ميزة صواريخ الاشتر، وقوتها على الدواعش، انها تصنع من مواد العبوات الناسفة التي يزرعها ويتم تفكيكها من المناطق المحررة والطرق، عبر المهندسين العسكريين وخبراء المتفجرات".   ويتابع بالقول ان "المواد المضبوطة والمفككة يتم اعادة حشوها بصواريخ الاشتر وزيادة قوتها التفجيرية، فضلا عن حشوة اضافية لزيادة قدرة اطلاق الصاروخ، في ورش ميدانية بالجبهات، او في المحافظات الجنوبية ولاسيما في البصرة".   ويلفت القيادي الى ان "الصواريخ يصل مداها الى اكثر من 3 كيلومترات، وتستهدف مواقع دقيقة لتحصينات الدواعش في بلد وتكريت وبقية المناطق التي يحتلونها"، مشيرا الى ان "القوة التفجيرية للصواريخ هائلة جدا وتحدث (رجة) ارضية، وتحرق مساحة كبيرة وتتسبب بانهيار المباني القريبة من الهدف، وهو امر ساعد على تحقيق النصر في العديد من المواقع العصية لاسيما التي يتحصن فيها القناصة".   وينوّه الى ان "الصواريخ ذات تقنية عالية يقصف بها اهدافا محددة تتواجد فيها الجماعات الارهابية وتحقق اصابات مباشرة، وفقا لحسابات دقيقة ومعلومات استخبارية تؤكد وجود المجاميع الارهابية في خطوط المواجهة"، مضيفاً ان "اليوم (امس الثلاثاء) اطلقت رشفة من صواريخ الاشتر على مواقع في قاطع بلد وقتلت عددا من الدواعش واحرقت مركبات كانت تنقل اعتدة واسلحة".   ويشير القيادي ابو منتظر الى "وجود ورشة خاصة لتصنيع (الاشتر2) بعدما صنع صواريخ (القاهر) التي تعد عنصراً فيصلاً في تحقيق النصر وهي اقوى بكثير من صواريخ الاشتر، ويتم صنعها على يد مقاتلي سرايا العقيدة، ويتم تجهيزها لبقية الفصائل المسلحة بشكل سري واحتياطات امنية لكي لا تكشف (خطوط الانتاج) والنقل لعصب نجاح الحشد الشعبي".   ويشدد ابو منتظر على ان "الكوادر الهندسية قادرة على تصنيع نحو 10 صواريخ يوميا، ويتم التخطيط لان تصبح السرايا هي المصدر الرئيس لتزويد جميع الفصائل المسلحة بتلك الصواريخ، مقابل تعاون بقية الفصائل تجهيزنا بالمواد شديدة الانفجار التي يعثرون عليها من مادة السي فور والانابيب التي يتم تحويرها الى صواريخ اضاف الى بطارية الاطلاق".   11087844_1552805291646999_1999273045_o

المصدر: