كيري: لا يمكن إنكار استخدام الكيماوي في سورية وعلى الدول كافة اتخاذ موقف جاد من النظام

كيري: لا يمكن إنكار استخدام الكيماوي في سورية وعلى الدول كافة اتخاذ موقف جاد من النظام

اكد كيري انه لا يمكن إنكار استخدام الأسلحة الكيمياوية في سورية، مشيرا الى ان المعطيات الأولية تفيد باستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية بشكل متعمد، ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن نحو ألف شخص. ودعا وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بتصريحات صحافية، مساء امس الاثنين، النظام إلى ضرورة الحفاظ على ترسانته
...

اكد كيري انه لا يمكن إنكار استخدام الأسلحة الكيمياوية في سورية، مشيرا الى ان المعطيات الأولية تفيد باستخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية بشكل متعمد، ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن نحو ألف شخص.

ودعا وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بتصريحات صحافية، مساء امس الاثنين، النظام إلى ضرورة الحفاظ على ترسانته من الأسلحة الكيماوية.

وتابع\" إذا ما ثبت تورط النظام السوري باستخدام هذه الأسلحة فهي تدخل في سياق الجرائم ضد الإنسانية، مشيرا إلى أن بلاده ستقدم كافة المعلومات بمجرد الانتهاء من التحقيق إلى الأمم المتحدة.

وأضاف أن \"المحققين الأمميين سيؤكدون فقط إذا ما تم استخدام الكيماوي من عدمه\"، لافتاً إلى أن \"وجودهم في سورية جاء في وقت متأخر، وإن محاولة استهدافهم اليوم ما هو إلا استمرار لإجرام النظام السوري\".

وشدد كيري على ان \"كل الدول يجب ان تتخذ موقفا لاجل المحاسبة عن استخدام الاسلحة الكيماوية في سوري\".

من جهة اخرى، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا لن تخوض حرباً مع أحد في حالة التدخل العسكري الغربي في سورية. وأوضح أن التفكير في أن تدمير البنية التحتية للجيش السوري سينهي الحرب الأهلية مجرد خيال.

واعتبر لافروف أن أي تدخل عسكري في سوريا دون تفويض من الأمم المتحدة سيكون انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي.

وناشد لافروف في مؤتمر صحفي الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى تفادي \"أخطاء الماضي\" بالتدخل في سوريا بعد اتهامات من مقاتلي المعارضة لقوات الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيماوية ضدهم.

وعبّرت موسكو في وقت سابق عن قلقها لواشنطن من احتمال رد الولايات المتحدة عسكرياً على هجوم مزعوم بالأسلحة الكيماوية شنته قوات الحكومة السورية وحثت على ضبط النفس.

وأضافت الوزارة في إشارة إلى محادثة هاتفية بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري، أمس الاول الأحد، أن موسكو حثت أيضاً واشنطن على الإحجام عن السقوط فريسة \"لاستفزازات\".

مقارنة بين الأسد وميلوسيفيتش.