أكاديميو "التحرير" يطالبون بالغاء مخصصات رؤساء الجامعات وإنصاف العلوم الانسانية

أكاديميو "التحرير" يطالبون بالغاء مخصصات رؤساء الجامعات وإنصاف العلوم الانسانية

تماشيا مع برنامج الاصلاحات التي يمر بها العراق، قام ثلة من الأكاديميين العراقيين باصدار بيان موقع باسم "أكاديميو ساحة التحرير" تضمن المطالبة باجراء حزمة من الاجراءات لإصلاح المؤسسات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.   وذكر البيان الذي تلقت "العالم الجديد" نسخة منه، سلسلة من المطالب
...
تماشيا مع برنامج الاصلاحات التي يمر بها العراق، قام ثلة من الأكاديميين العراقيين باصدار بيان موقع باسم "أكاديميو ساحة التحرير" تضمن المطالبة باجراء حزمة من الاجراءات لإصلاح المؤسسات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.   وذكر البيان الذي تلقت "العالم الجديد" نسخة منه، سلسلة من المطالبات ابرزها ابعاد الجامعات عن التسييس، وانهاء ملف التعيين بالوكالة، وإلغاء مخصصات رؤساء الجامعات والاكتفاء براتب مدير عام فقط، بالاضافة الى رفع الحيف والموقف العدائي من العلوم الإنسانية.     وفيما يلي نص المطالبات التي تضمنها البيان:  
  1. إبعاد الجامعات عن التسييس والانتماءات المذهبية والحزبية، وجعل الفضاء الجامعي فضاءاً علمياً حراً، ورفض عسكرة الجامعات والمظاهر المسلحة.
 
  1. إنهاء ملف التعيين بالوكالة للقيادات الجامعية وتغيير القيادات الموجودة تناغما مع ورقة الإصلاح التي أقرّها البرلمان. وإلغاء مناصب المستشارين والحلقات الإدارية الزائدة.
  3.إلغاء الاستثناءات وإعادة النظر بالشهادات التي مُنحت بموجبها لأنصاف الأميين من المسؤولين.   4.إلغاء مخصصات رؤساء الجامعات وعمداء الكليات والاكتفاء براتب مدير عام فقط كما جاء في ورقة الإصلاح الحكومي   5.اتباع الطرق الديمقراطية (الانتخابات) لاختيار القيادات الجامعية من رحم التعليم العالي نفسه وتحديد مدة تولي المنصب لسنتين فقط. وتخويل الجامعات حرية النظر في القرارات الصادرة من الوزارة التي ترد من الجالسين خلف المكاتب والبعيدين عن الواقع التعليمي اليومي.   6.إعادة النظر بملف التعليم الأهلي برمته.  
  1. إعادة النظر باستمارة التقييم الجامعي وإبعادها عن المزاجية والاجتهادات الشخصية، وتشكيل لجنة مستقلة متخصصة في ذلك.
 
  1. تعديل قانون الخدمة الجامعية بما يتناسب و مكانة الأستاذ الجامعي، وإشراك أساتذة أكفاء في بلورة فقرات القانون وصياغته.
 
  1. رفع الحيف والموقف العدائي من العلوم الإنسانية، لأثرها البالغ في تشكيل عقل انساني حر ومستقل.
 
  1. إعادة الاعتبار للبحث العلمي، وعدم اختزال المعرفة في الجانب التدريسي فقط.