ما معنى العصيان المدني، وكيف يطبق، وما هي أهدافه؟

تاريخ النشر 2015-10-15 03:34:16 أخر تحديث 2020-12-01 17:13:56 ما معنى العصيان المدني، وكيف يطبق، وما هي أهدافه؟

العصيان المدني أسلوب سلمي احتجاجي يلجأ إليه الناس لمواجهة السلطة المحلية أو الأجنبية في بلادهم بهدف تغيير القوانين التي يجمعون على أنها غير عادلة وإيقاف الممارسات الظالمة ومظاهر الفساد بإنهاء تلك السلطات وانتخاب سلطات بديلة لها.   برز هذا المصطلح في القرن التاسع عشر، واكتسب تعريفه في علم السياسة والاجتماع على يد الباحث هنري دافيد ثورو، حين استخدمه في بحث له نشر عام 1849، في أعقاب رفضه دفع ضريبة مخصصة لتمويل الحرب الأميركية ضد المكسيك، بعنوان "مقاومة الحكومة المدنية". وفي أوروبا تأخرت صياغة هذا المفهوم ولكن فكرة ( مقاومة قانون جائر أو غير عادل) كانت موجودة قبل القرن التاسع عشر. أما اليوم فقد اتسع هذا المفهوم ليشمل العديد من الأشخاص الذين يمارسون أفعالا تسعى للإحلال إعلاميا محل " الحركات المناهضة للدعاية".   وقد استخدم هذا الأسلوب السلمي في حركات مقاومة سلمية عديدة موَّثقة؛ في الهند (مثل حملات غاندي من أجل العدالة الاجتماعية، وحملاته من أجل استقلال الهند عن الإمبراطورية البريطانية)، وفي جنوب أفريقيا في مقاومة الفصل العنصري، وفي حركة الحقوق المدنية الأمريكية. وبالرغم من اشتراك العصيان المدني مع الإضراب العام في كونهما وسيلتان تستخدمهما الجماهير للمطالبة برفع ظلم أصابها، إلا أن الإضراب العام مان في بداياته محصورا بحقوق العمال في مواجهة صاحب العمل (والذي يمكن أن يكون هو الحكومة). وكانت إحدى أكبر تطبيقات العصيان المدني وأوسعها نطاقا في لجوء المصريين إليه ضد الاحتلال البريطاني في ثورة 1919 السلمية.   باختصار، فالعصيان المدني هو رفض الخضوع لقانون أو لائحة أو تنظيم أو سلطة تعد في عين من ينتقدونها ظالمة. هذا هو التريف العام أما التعريف الأكاديمي فثمة:   تعريف جون راولز وج. هابرمس للعصيان المدني: هو عمل عام، سلمي، يتم بوعي كامل، ولكنه عمل سياسي، يتعارض مع القانون ويطبق في أغلب الأحوال لإحداث تغيير في القانون أو في سياسة الحكومة. وباتخاذ هذا المسلك، يخاطب العصيان حس العدالة لدى غالبية المجتمع ويصرح، وفقا لرأي وتفكير ناضج، بأن مبادئ التعاون الاجتماعي بين أفراد يتمتعون بالحرية والمساواة في الحقوق لا يتم حاليا احترامها.   ويتسم فعل العصيان المدني بست خصائص:   1- خرق واع ومتعمد للقانون الظالم وفق اعتقاد الجماهير التي تقوم به.   2- عمل عام: أي أنه فعل وسلوك شعبي علني وشفاف وهو ما يميزه عن العصيان الإجرامي حيث يزدهر الأخير في الخفاء.   3- حركة ذات رسالة جماعية: يندرج فعل العصيان تحت مبدأ الحركة الجماعية. فهو الفعل الصادر عن مجموعة يعرفون أنفسهم بالأقلية الفاعلة، ويترجم بتضافر جهود هؤلاء. لذا تشير "حنا آرندت" إلى أن ( العصيان المدني، بعيدا في منطلقه من فلسفة ذاتية لبعض الأفراد غريبي الأطوار، إلا أنه ينتج عن تعاون مقصود بين أعضاء مجموعة تستمد قوتها على وجه التحديد من قدرتها على العمل المشترك.) وهكذا يكون العصيان المدني بطبيعته عمل جماعي.   4- حركة سلمية : يلجأ الممارس للعصيان إلى وسائل سلمية، فالعصيان المدني يهدف إلى إطلاق حوارات عامة ورفع شعارات وبرامج وأهداف محددة. ولبلوغ هذه الأهداف، فهو يخاطب " الضمير الغافل للأغلبية" أكثر مما يدعو إلى أعمال عنف. وهذه إحدى السمات التي تميزه عن الثورة.   5- الهدف من العصيان: تعديل قاعدة: يسعى العصيان المدنى إلى إدراك غايات مستحدثة. كما يهدف إلى "إلغاء" أو على الأقل تعديل القاعدة محل النزاع.مبادئ عليا:   ينادي القائمون على العصيان المدنى "بمبادئ عليا" تتفوق على الفعل موضع النزاع. وهو دون شك أهم ما يميز العصيان المدنى، إذ أن هذه السمة هي ما تضفى عليه "نوعا من الشرعية". وقد تكون هذه المبادئ العليا المشار إليها مبادئ "دستورية" أو "فوق دستورية"، ولذلك كانت مرجعية بعض الكتاب والسينمائيين الفرنسيين هي "الحريات العامة واحترام الإنسان" في أعمالهم التي كانت تنادى بالعصيان المدنى عام 1997 ضد مشروع قانون جون لويس دوبريه والذي كان يفرض على أي إنسان يستضيف أجنبيا في زيارة خاصة لفرنسا إخطار عمدة المدينة بموعد مغادرته.   كتب هذا المنشور باعتماد مصادر مختلفة منشورة في الموسوعات المفتوحة على النت مع شيء من التصرف الطفيف.     *كاتب عراقي  

المصدر: