قضاء الدبس ينجو بأعجوبة من قبضة داعش

قضاء الدبس ينجو بأعجوبة من قبضة داعش

نجا قضاء الدبس الواقع شمال غرب كركوك، مساء أمس، بأعجوبة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي. ويسكن القضاء الذي يبعد (25) كم شمال الحويجة الواقعة تحت سيطرة داعش أغلبية عربية من عشائر (الحمدان، البسحاق، البوتميم والجبور) ويشكل الكرد أغلبية سكان القرى الشمالية للبلدة، وتمتلك المدينة المنكوبة حقلين نفطيين هما
...
نجا قضاء الدبس الواقع شمال غرب كركوك، مساء أمس، بأعجوبة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي. ويسكن القضاء الذي يبعد (25) كم شمال الحويجة الواقعة تحت سيطرة داعش أغلبية عربية من عشائر (الحمدان، البسحاق، البوتميم والجبور) ويشكل الكرد أغلبية سكان القرى الشمالية للبلدة، وتمتلك المدينة المنكوبة حقلين نفطيين هما ( باي حسن الشمالي والجنوبي). ويروي مصدر أمني في الشرطة "للعالم الجديد" تفاصيل الهجوم، ان "الهجوم بدء في مدخل البلدة بواسطة انتحاري يقود سيارة مفخخة فجرها على سيطرة امنية وبعد ذلك وقع أنفجار في مبنى قائممقامية الدبس بواسطة انتحاري يحمل حزام ناسف". ويضيف ان" انتحاريين فجرا انفسهما قرب مركز الشرطة ومديرية الجرائم ما فسح مجال لتسلل مسلحي داعش الى داخل مبنى مديرية الاجرام لتهريب محتجزين تابعين لهم، الا ان قوات الشرطة التي تساندها البيشمركة اشتبكت معهم وتمكنت من قتلهم جميعاً". ويوضح المصدر ان "الحصيلة الاولية للضحايا في صفوف الشرطة والبيشمركة بلغت ثمانية قتلى و 16 جريحا نقلوا الى المشفى لتلقي العلاج"، مشيرا الى ان "الهجوم الحاق خسائر كبيرة في المباني والسيارات". هذا، استطاعت قوات البيشمركة والقوات الأمنية وبعد اشتباكات العنيفة ان تسيطر على الوضع الأمني في قضاء دبس وقتل 4 عناصر من داعش. بحسب مافاد به مدير شرطة الاقضية والنواحي في كركوك العميد سرحد قادر الذي بين ان "لدينا 6 شهداء من قوات البيشمركة والقوات الأمنية في هذه الاشتباكات". وتأسس قضاء الدبس في عام 1953 كقرية صغيرة ثم تحول إلى ناحية وبعدها توسع ليصبح قضاء. مساحة الدبس ضمن الأراضي الزراعية ومركز المدينة تبلغ الـ(100) ألف دونم, ويبلغ عدد سكانه الـ(125) ألف نسمة، يتجاوز عدد القرى التابعة له أكثر من 65 قرية.