مدير ناحية "العدل" للعالم الجديد: الناحية مدينة نموذجية في ميسان من الناحية العمرانية والصراعات العشائرية ابرز التحديات  

تاريخ النشر 2015-11-28 15:26:32 أخر تحديث 2018-11-21 21:10:12 مدير ناحية العدل للعالم الجديد: الناحية مدينة نموذجية في ميسان من الناحية العمرانية والصراعات العشائرية ابرز التحديات  

 

هناك بمحافظة ميسان جنوب العراق وبمسافة لا تتعدى 11 كيلو مترا جنوب قضاء "المجر الكبير" تقع ناحية "العدل" الغافية بقرب احد فروع نهر المجر الكبير الواقع على يمين نهر دجلة.

النقلة النوعية التي حصلت في حافظة ميسان على المستوى العمراني على الاقل بالقياس للمدن العراقية الاخرى يمكن ان تشاهد وبوضح في مدينة مثل ناحية العدل.

WP_20150619_008

من شاهد المدينة حينما كانت عبارة عن خربة عام 2003 ربما لا يعرفها الان بسبب جهود الاعمار والتغيير الذي طرأ على تلك الناحية. شوارعها معبدة وحتى الشوارع الفرعية، انهارها مكتّفة، شيد وسطها متنزّه جميل اضاف للمدينة اطلالة اكثر اناقة. اضافة طبعا الى بناء العديد من المباني الجديدة فيها بما في ذلك مراكز ترفيهية للشباب مثل منتدى الشباب.

العالم الجديد زارت المدينة، تحدثت الى اهاليها وتجولت برفقة المسؤولين فيها على بعض مشاريعها التي اكتمل تشييدها او التي لازالت قيد التشييد. رئيس المجلس البلدي في الناحية عدنان كريش الذي رافقنا في جولة على المدينة من اقصاها الى اقصاها وحينما سألناه عن احدى المباني الجديدة اجاب قائلا: "هذه مدرسة نموذجية وهي احدى مدرستين نموذجيتين تم بناؤهما مؤخرا" كريش اضاف ايضا "تضم المدرستين كل ما يلزم من مستلزمات الدراسة، تكييف، مرافق صحية شرقية وغربية، مسرح والعديد مما يلزم". الجولة برفقة مسؤول المجلس البلدي تضمنت الوقوف عند محطات كهرباء قيد الانشاء، مداخل المدينة من جهة ناحية السلام وقضاء الميمونة، وكذلك من جهة مدخل قضاء المجر الكبير، التجوال بالمساحات الخضراء والانهار الفرعية والجداول التي تتطلبها طبيعة المدينة وسكانها المعروف عنهم مزاولة الزراعة. المسؤول تحدث ايضا عن خطط مستقبلية تم اقرارها لكنها بانتظار التخصيصات مثل مساحة خضراء او عبارة عن غابة صغيرة لإضفاء طابع جمالي وطبيعي اكثر على المدينة. هذه الفكرة من المقرر ان تنفذ جنوب المدينة.

IMG_9722

اما مدير الناحية حبيب ظاهر وفي حديث مع العالم الجديد فقد قال: "قمنا بعمل المستحيل من اجل ان تظهر ناحية العدل بهذا المظهر، اكملنا بنية تحتية بشكل كامل للمدينة، عبّدنا الطرق حتى الفرعية منها، وانجزنا الارصفة بشكل جيد"، مضيفا "ليس ذلك سهلا بالطبع واجهنا صعوبات ادارية، اقتصادية واجتماعية ولكن الامور اصبحت اسهل فيما بعد حينما زرعت الثقة بيننا وبين المواطنين". وبحسب مدير الناحية فإن "التحديات الكبيرة التي واجهتهم في مجال الاعمار تغلبوا عليها جميعا ولو بصعوبة لكن التحدي الابرز والخطير هو تفاقم ظاهرة الصراعات العشائرية خصوصا في الفترات الاخيرة خصوصا بعد اشغال الدولة بمحاربة داعش" منوها الى ان "تلك الظاهرة السلبية كفيلة بتعطيل نشاط ادارة الناحية وشل حياة الناس اليومية".

العالم الجديد تجولت ايضا في مجالس اهالي المدينة ولمست فيهم ملامح الاعتزاز بتجربتهم، لكنهم ايضا كما هو حال المسؤولين يطالبون بتكاتف الجميع من اجل تقليل اضرار الصراعات العشائرية التي تنعكس عليهم بشكل سلبي.

IMG_9675

IMG_9716

IMG_9735

المصدر: