المرصد الصحفي للحريات يندّد بمضايقات تعرض لها صحفي مؤيد لتظاهرات طلاب العراق

المرصد الصحفي للحريات يندّد بمضايقات تعرض لها صحفي مؤيد لتظاهرات طلاب العراق

حذر المرصد العراقي للحريات الصحفية من سياسة غير مقبولة تتبعها بعض الجهات الحكومية للرد على مطالب واحتجاجات تبدر من مثقفين وكتاب وصحفيين وطلاب جامعات ينادون بالإصلاح، ومكافحة الفساد، ومراقبة الأداء الحكومي، وملاحقة المقصرين في أداء مهاهم الوظيفية والمفسدين والمتجاوزين على المال العام ومستغلي السلطة،
...
حذر المرصد العراقي للحريات الصحفية من سياسة غير مقبولة تتبعها بعض الجهات الحكومية للرد على مطالب واحتجاجات تبدر من مثقفين وكتاب وصحفيين وطلاب جامعات ينادون بالإصلاح، ومكافحة الفساد، ومراقبة الأداء الحكومي، وملاحقة المقصرين في أداء مهاهم الوظيفية والمفسدين والمتجاوزين على المال العام ومستغلي السلطة، بحسب بيان أصدره المرصد اليوم الجمعة.   ويوضح البيان الذي تسلمت "العالم الجديد" نسخة منه، أن "صحفيا ومقدم برامج شكا من تهديدات مبطنة وصلت إليه من جهة حكومية إثر تعليقات له على موقع فيس بوك أشاد فيها بتجمعات وتظاهرات أقامها طلاب جامعيون تنديدا بسياسات حكومية في قطاع التعليم".   [caption id="attachment_23794" align="aligncenter" width="450"]عمادجاسم عماد جاسم[/caption]   ويبين أن "عماد جاسم مقدم البرامج في تلفزيون الحرة أبلغ المرصد العراقي للحريات الصحفية، أنه تلقى اتصالا من إحدى الشخصيات النافذة تحدثت معه عن تعليقات له على فيس بوك، وأشارت له من طرف خفي أن اسمه ورد في تحقيقات تجريها مؤسسة حكومية على خلفية تظاهرات طلاب جامعة المثنى في مدينة السماوة طالبوا فيها بإصلاح التعليم ومحاسبة المقصرين وإقالة مسؤولين جامعيين، متسائلا عن مصير المتظاهرين ونوع الملاحقة التي ستطالهم إذا كان وهو البعيد وظيفيا عن المشكلة ولم يقم سوى بنشر بوست على فيس بوك قد وصله شرر متطاير نتيجة انزعاج مسؤولين من تلك التظاهرات؟".   وأعرب المرصد العراقي للحريات الصحفية، عن خشيته على "حرية التعبير من أن تكون عرضة مستمرة للتهديد خاصة من جانب السلطات الحكومية التي لايبدو أنها تتجاوب مع نوع من الاحتجاجات أخذ يتصاعد في الفترة الأخيرة ومع مطالب جماهيرية واسعة طلبا للإصلاح والتغيير".