ليوث الرافدين يتصدرون مجموعتهم بفوز على تشيلي ويلاقون البارغواي في دور الـ16 بمونديال الشباب

ليوث الرافدين يتصدرون مجموعتهم بفوز على تشيلي ويلاقون البارغواي في دور الـ16 بمونديال الشباب

تصدر ليوث الرافدين أمس السبت، مجموعته في كأس العالم للشباب المقامة في تركيا بسبع نقاط، بعد فوز مستحق على فريق تشيلي بهدفين لهدف. تقدم مهدي كامل في الدقيقة 15 من اللقاء في حين أدرك فيليبي مورا هدف التعادل لتشيلي ثم تقدم سيف سلمان بقذيفة في الدقيقة 67 من خارج منطقة الجزاء. أبدى الفريقان منذ البداية
...

تصدر ليوث الرافدين أمس السبت، مجموعته في كأس العالم للشباب المقامة في تركيا بسبع نقاط، بعد فوز مستحق على فريق تشيلي بهدفين لهدف.

تقدم مهدي كامل في الدقيقة 15 من اللقاء في حين أدرك فيليبي مورا هدف التعادل لتشيلي ثم تقدم سيف سلمان بقذيفة في الدقيقة 67 من خارج منطقة الجزاء.

أبدى الفريقان منذ البداية رغبة كبيرة في الفوز من خلال السرعة في الهجمات، الامر الذي خلق ندية عالية وأشعل المنافسة بينهما، حيث استحق كلاهما الخروج بنتيجة ايجابية، حيث باغت أبناء حكيم شاكر المنتخب التشيلي بهدف أول عبر اللاعب مهدي كامل في الدقيقة 15 من المباراة بعد أن استغل حالة الخمول الدفاعي للخصم، حين استقبل الكرة داخل منطقة الجزاء، وسددها في مرمى داريو ميلو حارس تشيلي.

شن المنتخب التشيلي هجمات سريعة على مرمى محمد حميد حارس العراق من أجل تعويض الهدف وتحسن وضعه في المجموعة الصعبة التي تضم إضافة إلى العراق كلا من مصر وإنكلترا.

حتى تكللت جهود التشيليين بهدف التعادل عبر مهاجمهم فيليبي مورا في الدقيقة 28 مستغلا خطأ دفاعيا حين سدد رأسية جاءته من ركنية وسط غياب أية رقابة تذكر.

استمرت المحاولات من كلا الفريقين من أجل تسجي أي هدف يرجح كفة أي منهما قبل الذهاب إلى استراحة ما بين الشوطين، ولكن لم يتمكنا من ذلك وانتهى نصف اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

مع بداية الشوط الثاني كاد محمد جبار لاعب العراق في إضافة الهدف الثاني للعراق بعد أن استقبل كرة داخل منطقة الجزاء لكن الحارس داريو ميلو أنقذها ببراعة ليتأجل حلم التقدم للعراق.

ظهرت المساحات خلف خطوط المنتخب العراقي، حاول منتخب تشيلي استغلال ذلك، لكنه فشل بسبب الاجهاد الذي أصاب لاعبيه خلال الشوط الأول.

توجت جهود أبناء دجلة والفرات بالتقدم عن طريق سيف سلمان بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، سكنت الزاوية اليسرى لحارس تشيلي في الدقيقة 67 من اللقاء.

عقب الهدف حاول منتخب تشيلي التماسك من أجل التعويض، ولكن محمد حميد حارس العراق استبسل في أكثر من كرة، وأنقذ مرمى فريقه من أكثر من فرصة محققة.

حافظ الليوث على هدوئهم مستغلين تقدمهم حتى انتهاء المباراة ليتصدروا المجموعة الخامسة، ويلاقوا البارغواي في دور الـ16 بمدينة أنطاليا، التي أصبحت فألا حسنا عليهم، وشهدت توافد جمهور عراقي غفير. 

وكان المنتخب العراقي للشباب قد تعادل مع نظيره الانكليزي في أول مباراة بهدفين لكل منهما بعد أداء مثير، ثم تغلب في المباراة الثانية على المنتخب المصري بهدفين لهدف.