بالوثيقة: لهذه الأسباب اعتمدت البنتاغون مصطلح ISIS بدلا من ISIL

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-02-26 14:24:27

بالوثيقة: لهذه الأسباب اعتمدت البنتاغون مصطلح ISIS بدلا من ISIL

  كلفت وزارة الدفاع الامريكية مسؤوليها، بإستخدام مصطلح “ISIS“ بدلاً من “ISIL“ الذي يشير الى تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف بالمصطلح العربي “داعش”، والتخلي عن المصطلح الذي كان يستخدمه الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما، وتبني المصطلح المفضل لدى الرئيس الامريكي دونالد ترمب.   وفي مذكرة وُقعت الأسبوع الماضي، أبلغ مسؤول كبير في وزارة الدفاع الامريكية الإدارات العسكرية في الوزارة باعتماد المصطلح الجديد، في ظل حملة الولايات المتحدة العسكرية ضمن التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “داعش”.   ويبدو أن وزارة الدفاع الامريكية اعتمت هذا المصطلح الجديد، تماشياً مع القيادة الجديدة في البيت الابيض التي تفضّل مصطلح “ISIS“ الذي يعني بإختصار (الدولة الاسلامية في العراق وسوريا). وهذا المصطلح سيكون بديلاً عن المصطلح السابق وهو (الدولة الاسلامية في العراق والشام).   وقبل أن يعلن ترشيحه للرئاسة، هاجم ترمب سلفه اوباما لاستخدامه مصطلح “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، واكد “انت الرجل الوحيد الذي يستخدم هذا المصطلح وهذا امرٌ غير جيد”.   وتكهن مراقبون، أن ادارة الرئيس اوباما تجنبت مصطلح “الدولة الاسلامية في العراق وسوريا” لانها لا تريد ذكر سوريا التي تشهد حرباً اهلية منذ ما يقرب من ست سنوات.   المصطلح الجديد الذي ألزم البنتاغون واداراتها ودوائرها باعتماده، يعكس طريقة جديدة ومبسطة من حيث الترجمة، على عكس ظنون البعض الذي اخذها بمعنى سياسي.   الإشكال يكمن في الكلمة الاخيرة التي كان يعتمدها الرئيس الامريكي السابق، وهي “الشام” أو “سوريا”، لكن ترجمتها كانت مثار جدل ونقاش مستفيض، فالشام تشير الى مساحة أكبر من البلد السوري، وهي تمتد من الطرف الشرقي للبحر الابيض المتوسط حتى اراضي لبنان وبلدان اخرى.   ومن غير المعقول استخدام مفردة “الشام” كدلالة لغوية على المساحة التي يسيطر عليها التنظيم، لانه عملياً يسيطر على اراضي من العراق وسوريا.   التنظيم ساهم لغوياً بحل هذه المشكلة حينما اطلق على نفسه “الدولة الاسلامية”، بعدما هيمن المسلحون على محافظات العراق الشمالية في صيف العام ٢٠١٤.   وبالاضافة الى ذلك، فان المسؤولين العسكريين الامريكان يفضلون استخدام المختصر العربي لتسمية “الدولة الاسلامية” بـ “داعش”، انطلاقاً من احترامهم لحلفائهم العرب الذين يؤكدون ان المسلحين يغيضهم هذا المصطلح.   النقيب جيف ديفيس، المتحدث باسم البنتاغون يقول “المقصود من اعتماد مصطلح “ISIS” في الرسائل الخطية”، لافتاً الى ان "الصحفيين لم يستخدموا المصطلحات المختلفة خلال تغطيتهم الاحداث أو المؤتمرات الصحفية التي تعقدها الوزارة".   ويأتي التغيير على ضوء المحاولات التي تبذلها ادارة ترمب لمناقشة خطة وزارة الدفاع الامريكية لمكافحة تنظيم “الدولة الاسلامية”. ويأمل المسؤولون من الخطة تعيين مسار جاد لهزيمة التنظيم نهائياً من العراق وسوريا. ومن المتوقع ان يجتمع كبار القادة (غدا) الاثنين، لمناقشة النسخة الاولية من تلك الخطة".   المصدر: الواشنطن بوست   [caption id="attachment_37397" align="alignright" width="173"]أحمد علاء أحمد علاء[/caption]

المصدر: