اقتراح بريء!

اقتراح بريء!

بما انني اتابع الشأن السياسي واكتب في المجال الصحفي ولا ادري ان كان صوتي يصل ام لا،  على اية حال، اطالب الحكومة ان تشرع قانون تنظم فيه تعاونها مع البلدان المنكوبة والتي تشبه حالنا كثيرا، ادعوها لأن تقوم بعقد اتفاقيات ومعاهدات رسمية، وتتضمن تلك المعاهدات ان شعوب الدول المنكوبة والمضطهدة والتي اخ
...

بما انني اتابع الشأن السياسي واكتب في المجال الصحفي ولا ادري ان كان صوتي يصل ام لا،  على اية حال، اطالب الحكومة ان تشرع قانون تنظم فيه تعاونها مع البلدان المنكوبة والتي تشبه حالنا كثيرا، ادعوها لأن تقوم بعقد اتفاقيات ومعاهدات رسمية، وتتضمن تلك المعاهدات ان شعوب الدول المنكوبة والمضطهدة والتي اخترقها الربيع السلفي والدول التي تعاني من كل شيء، والدول التي يكثر فيها الفساد والدول النائمة والنامية وكل دولة لها علاقة بالامر، وان يتم عقد مؤتمر دولي شعبي عام يتم فيه تداول عدة قضايا مهمة وهي: 

بما ان بلداننا المنكوبة تشترك في نفس العزاء رغم اختلاف درجاتها، لكنها تدرك حجم الالم  مما يحدث فيها لهذا تدعو تلك الدول ان لا يكون التظاهر بأسم الدولة نفسها، اي بمعنى اخر الشعب العراقي لا يتظاهر على سوء الخدمات في بلاده، بل يخرج للتظاهر من اجل وحدة مصر او من اجل مجاعة الشعب الاثيوبي، وان تكون التظاهرات في بلدنا العزيز حتى لا تكون الحكومة هي المستهدفة ثم يتظاهر الشعب الاثيوبي، بدلا عنا في مشكلة الكهرباء والفساد الاداري ويحتجون ضد مشاكل الانشقاقات في ذي قار على سبيل المثال او مشكلة المياه في مدينة الشطرة او الغراف او مشكلة الملوحة في مدينة البصرة ومطالبة الجهات ذات العلاقة بتنفيذ مطالب المتظاهرين .

كذلك يخرج الشعب العراقي في تظاهرة ومطالبة المجتمع الدولي بوضع حد للمجازر التي تحدث في بورما، وكذلك تنديد بفتح مكتب لطالبان في قطر والخروج في اعتصام كبير في اغلب ساحات العراق لاطلاق سراح عدد من السجناء في اسرائيل من ابناء الشعب الفلسطيني.

بينما يخرج الشعب الفلسطيني يطالب رئيس وزراءنا الموقر! بوضع حد للانتهاكات التي يقوم بها بعض افراد الجيش كما يخرج الجمهور الرياضي في اندونيسيا احتجاجا على قتل مدرب نادي كربلاء.

وهكذا يبقى الحال، نخرج نطالب بحقوقهم ويخرجون يطالبون بحقوقنا والحكومات توفر لنا الامن والامان، ونظل حتى تنفيذ مطالب الدول النامية وربما المطالبة بربيع سلفي اخر يعيد امجاد العرب الى امتهم التليدة!.. والمناداة بالوحدة العربية الاشتراكية! ويخرج البعثيون من جحورهم على شكل قوافل استشهادية ضد مشروع تقسيمهم ، ثم تخرج ثلة اخرى من المؤمنين تطالب الحكومات المنكوبة بفسح المجال لهم بركوب الخيل والمسير والاقتداء بالماضي تحت عنوان ماضينا مستقبلنا. وربما تعاد معركة بدر واحد.. ثم تتكرر المعارك مع الصليبيين الكفرة! ونحطم التكنولوجيا وهكذا سنكون سعداء بلاشك!!!!. هذا مجرد اقتراح لا اكثر .. ربما هناك من يتمنى ان يحدث ويعاد كل شيء، العودة الى الماضي.. فلاش باك بطريقة شرعية بالتاكيد.

*صحفي عراقي.