استقصائيو العرب والعالم يتبادلون الخبرات في ملتقى أريج العاشر  بالأردن

تاريخ النشر : 2017-12-01 00:00:00 أخر تحديث : 2017-12-07 09:16:09

استقصائيو العرب والعالم يتبادلون الخبرات في ملتقى أريج العاشر  بالأردن

ينطلق ملتقى أريج العاشر للصحفيين الاستقصائيين العرب اليوم الجمعة في الأردن، بمشاركة أزيد من 400 خبير وصحافي في حقل الاستقصاء، وذلك لتبادل الخبرات والتقنيات في إطار 45 جلسة حوارية وورشة تدريب مكثفة، بحسب بيان "أريج".

 

ويتحدث في كلمة افتتاح الملتقى الذي يستمر حتى الأحد تحت شعار: "صحافة الاستقصاء في مواجهة الأخبار الملفقّة، الصحفي المخضرم ديفيد كاي جونستون، مؤلف أحد أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة بعنوان: "صناعة دونالد ترامب". ويستعرض حاصد الجوائز العالمية آليات بناء أعماله، التي أدت إلى تعرية أخبار حسّاسة ملفقة ودفعت شبكة إعلامية كبرى إلى الإغلاق.

 

وتقول المديرة التنفيذية لشبكة إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية "أريج" رنا الصبّاغ إن هذا الملتقي- التاسع في الأردن- "يراكم خبرات طوّرتها الشبكة خلال العقد الماضي عبر التميّز في ترسيخ ثقافة الاستقصاء في غرف التحرير العربية وبين أوساط الصحفيين المستقلين، كأداة لخدمة المنفعة العامة وإشاعة الشفافية والمساءلة وسط مناخ قانوني، سياسي، اجتماعي ومهني مليئ بالتحديات والعقبات".

 

وتؤكد الصبّاغ أن "مواجهة الأخبار الملفقة باتت قضية تؤرق الجميع حول العالم وتسلط الضوء على أهمية صحافة الاستقصاء كسلاح لكشف الحقيقة". "شبكة أريج تدرّب الصحفيين على التعامل مع أي تفسير أو تصريح سواء خرج من مسؤول أو رجل مال واقتصاد أو زعيم عصابة على أنه تفسير واحد محتمل، فيتم تشريح جميع التفسيرات (الروايات) لمقاربتها والبحث في الحقائق الخاصة بها لنفيها أو تأكيدها لكي نروي القصة كما هي وليس كما يرغب الناس بروايتها"، حسبما تضيف.

 

وسوف تتضمن ورشات الملتقى عناوين مثل تقنيات استخدام الجوال (الموبايل) في التصوير أو ما تسمّى بـ(الموجو)، مهارات السرد القصصي بصريا، إنجاز التحقيقات الرقمية، الصحافة الاستقصائية العابرة للحدود، فضلا عن تدريب الإعلاميين على أدوات السلامة وكذلك حماية الحاسوب الشخصي من القرصنة، تقصّي قضايا ذات صلة بالمرأة إلى جانب إخفاق العدالة وانتهاكات حقوق الانسان.

 

يشار إلى أن جونستون حصد جائزة بوليتزر عام 2001 عن تحقيقه في صحيفة (النيويورك تايمز) الذي كشف غياب المساواة في آليات فرض الضرائب. وكان يشغل سابقا منصب رئيس المنظمة الأمريكية للصحفيين والمحررين الاستقصائيين واسعة النفوذ، كما أنجز خلال العقود الخمسة الماضية تحقيقات كشفت أنشطة عملاء أجانب وجواسيس وعرّت تشريعات وأنظمة مجحفة بحقوق العمال والمستثمرين. وفي أحد تحقيقاته، واجه جونستون قاتلا مفترضا لكي ينشد الحرية لرجل بريء، وكشف وحشية رجال شرطة في مدينة لوس أنجلوس.

 

على مدى عشر سنوات، درّبت (أريج) 1968 صحافي/ة، أستاذ/ة إعلام وطالب/ة، كما أسهمت في تأسيس وحدات استقصاء بغرف الأخبار في الأردن، تونس، فلسطين، اليمن، مصر ولبنان. وشكّلت ركنا أساسيا في إطلاق ست هيئات استقصائية محلية في العراق، اليمن، تونس، فلسطين وسوريا، وأشرفت على بث/ نشر أزيد من 400 تحقيق استقصائي عبر فضائيات عربية ودولية مثل "بي. بي. سي"، "الجزيرة الإنجليزية"، "دويتشه فيله" بالعربي و"العربي الجديد".

 

وأفصح البيان عن ممولي شبكة أريج الرئيسيين وهم كل من: الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا) منظمة لدعم الإعلام الدولية (آي إم إس)، مشروع الشراكة الدنماركية العربية، ومؤسسة المجتمع المفتوح إلى جانب سفارتي النروج وهولندا في عمّان.

 

ويرعى ملتقى أريج هذا العام؛ شركة فيس بوك العالمية، المعهد النرويجي للصحافة، شبكة الصحافة الأخلاقية، المركز الدولي للصحافة، منظمة وآن إيفرا، منظمة بلينج كات، مؤسسة فريدريش ناومان الألمانية، مؤسسة فريدريش إيبيرت الألمانية، شبكة دويتشه فيله الإخبارية، السفارة الفرنسية والسفارة الكندية. فيما يتصدر الرعاة المحليين شركة أورانج للاتصالات، الملكية الأردنية والبنك الأردني الكويتي.

 

المصدر: بغداد -العالم الجديد