عشائر عربية موالية لبارزاني تطالب القوات الأمريكية بالانتشار في المناطق المتنازع عليها بنينوى

تاريخ النشر 2018-01-06 18:54:55 أخر تحديث 2018-03-18 07:00:31 عشائر عربية موالية لبارزاني تطالب القوات الأمريكية بالانتشار في المناطق المتنازع عليها بنينوى

طالب بعض شيوخ العشائر العربية الموالية لرئيس اقليم كردستان السابق مسعود بارزاني في محافظة نينوى اليوم السبت، بانتشار القوات الأمريكية في جميع المناطق المتنازع عليها، مؤكدين رفضهم استهداف هذه القوات.
 

وقال المتحدث باسم ما يسمى بـ"العشائر العربية في محافظة نينوى"، الشيخ مزاحم الحويت لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “إننا نرحب بانتشار القوات الأمريكية في جميع المناطق وخاصة المناطق المتنازع عليها"، متهما الجهات التي تهدد بمحاربة القوات الأمريكية في العراق بأنها "مدفوعة الثمن من إيران، وهدفها خلق فتنة طائفية في العراق والمناطق المتنازع عليها”.

 

وأضاف الحويت، أن “تواجد القوات الأمريكية وقوات البيشمركة في نينوى هو وحده من يُشعر العرب في نينوى بالأمان، حيث أنه لا أمان ولا حقوق تحت سيطرة ميليشيات طائفية.”

 

وكان الحويت قد طالب في حزيران يونيو الماضي، بضم مناطق عربية في نينوى الى اقليم كردستان وشمولها باجراء استفتاء تقرير المصير الذي أجري في 25 أيلول سبتمبر الماضي، وجرى بطريقة غير دستورية، فيما لم تر النور نتائجه التي دار حولها العديد من الشكوك.

 

قال الحاج غازي عزيز، وهو أحد شيوخ العشائر العربية في نينوى، إن “العرب في نينوى يرفضون استهداف أي قوات في مناطقهم، وخاصة القوات الأمريكية، بل نطالب بانتشار هذه القوات لأننا نريد الأمان، وليس ترديد الشعارات الزائفة على حساب حياتنا بينما نحن نتعرض للانتهاكات”.

 

وطالب عزيز ″بانتشار القوات الأمريكية في مناطقنا مع وجود الجيش العراقي وليس ميليشيات مدعومة من إيران تتعامل بالمذهبية والعنصرية مع العرب السنة وبقية المكونات الموجودة في المنطقة”.

 

يذكر أن بعض شيوخ العشائر العربية يرتبطون بعلاقات مميزة مع رئيس إقليم كردستان السابق مسعود بارزاني، وينخرط بعض أفراد تلك العشائر ضمن صفوف البيشمركة التابعة لبارزاني، والتي خسرت الكثير من الاراضي التي كانت تحت سيطرتها بعد اعادة انتشار قوات الجيش العراقي في تشرين الاول اكتوبر الماضي.

 

المصدر: بغداد - العالم الجديد