البصرة: 3 متظاهرين في عداد المفقودين.. وناشطون يشكون من تهديدات واتهامات

تاريخ النشر 2018-09-10 13:43:17 أخر تحديث 2018-10-23 11:06:44 البصرة: 3 متظاهرين في عداد المفقودين.. وناشطون يشكون من تهديدات واتهامات

في تطور لافت في البصرة، أكد ناشطون تعرض العديد من المتظاهرين الى الخطف، فضلا عن تلقيهم تهديدات من قبل أفراد أو جماعات تدعي الانتماء للحشد الشعبي، فيما أشارت ناشطات متظاهرات الى تعرضهن للتشهير والقذف والطعن بالسمعة واتهام بالعمالة والتخابر لصالح دول اجنبية.

 

ويقول الناشط الشاب كاظم علي في حديث لـ"العالم الجديد"، ان "العديد الشباب المشاركين في تظاهرات البصرة تعرضوا للتهديد من قبل جماعات مجهولة".

 

ويؤكد أن هناك ثلاثة شباب متظاهرين ما يزالون مفقودين منذ حادثة اقتحام القنصلية الايرانية"، مطالبا الجهات الرسمية الأمنية بـ"توفير الحماية وملاحقة كل من يهدد المتظاهر السلمي المطالب بأبسط حقوقه وهي توفير الخدمات والكهرباء والماء الصالح للشرب".

 

فيما دعت من جهتها، الناشطة البصرية ريهام يعقوب في تسجيل فيديو عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أهالي البصرة الى عدم الاستماع لأولئك الذين يحرضون ضدنا (المتظاهرين والمتظاهرات)"، معربة عن امنياتها بــ"عدم التفاعل مع إشاعات التشهير والتسقيط".

 

وتداولت بعض الحسابات وصفحات الفيسبوك، خلال الأيام الماضية، صورا عدة للناشطة ريهام يعقوب، وهي تقف بجانب القنصل الامريكي في البصرة، وهي مرفقة بتعليقات مسيئة تتهمها بالعمالة والوقوف وراء الأحداث الأخيرة في المحافظة، حيث تبين في خدمة البث المباشر عبر صفحتها قائلة "أنا بنت إعلامية وصاحبة مركز رياضي، ولي سمعة طيبة على مستوى الشباب في البصرة، ودائما ما توجه لي دعوات من قبل القنصلية الامريكية وغيرها من القنصليات مع مجموعة من الشباب للمشاركة في فعاليات ثقافية ومدنية متنوعة".

 

وحول مناسبة الصورة التي جمعتها بالقنصل الامريكي في البصرة تيمي ديفيس، فتوضح بالقول "كنت حينها في حفل أقامته القنصلية بيوم المرأة العالمي (8 اذار مارس الماضي)، فضلا عن مناسبات أخرى تتعلق بتمكين المراة البصرية، وكيفية انخراطها بمجالات الحياة، الا أنه للاسف الشديد، قام إعلامي يدعى ابراهيم بنشر معلومات كاذبة ومفبركة في صفحته الشخصية تتضمن مشاركتي في ندوة للقنصل تتحدث عن كيفية تفكيك الحشد الشعبي"، وتعلق على ذلك بالقول "أتساءل من أكون حتى يستضيفوني في جلسة كهذه؟"، لافتة "سوف أقوم بمقاضاة هذا الشخص وكل شخص وجه لي تهديدا وطعن بسمعتي".

 

وكان النائب عن محافظة البصرة فالح الخزعلي قد قال في تصريح سابق  ان "القنصلية الامريكية مع بعض منظمات المجتمع المدني تتحمل المسؤولية الكاملة عن ما يجري في البصرة، يرافقه تقصير حكومي واضح يتحمل رئيس مجلس الوزراء جزءا كبيرا منه"، مشددا على ان "من قاموا بهذه الاعمال هم متآمرون لا يمثلون البصرة او اهلها الحقيقيين وهم يريدون خلق صراع مجتمعي وتمزيق اللحمة الوطنية داخل المحافظة".

 

واتهم نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، اول امس السبت، القنصلية الامريكية في البصرة بانها تقف وراء الاحداث التي سجلت بالمحافظة.

 

وقال المهندس خلال لقاء مع عدد من الصحفيين، انه سيقدم للجهات المختصة الادلة والمعلومات كاملة عن تورط القنصلية الامريكية في البصرة في احداث المحافظة، مبينا انه يمتلك صورا ومعلومات كاملة عن من يدير الامور وبالأسماء والعناوين.

 

واضاف ان "ضرب مقرات الحشد وحرق صور الشهداء جاء بتوجيه من قبل جهات معينة، وقد منعنا التعرض للمتظاهرين"، مستدركا أن "خروج المتظاهرين حق مكفول دستوريا، ويجب توفير الحماية لهم من قبل القوات الامنية، كما وجهنا بعدم التعرض لأي متظاهر".

 

 

المصدر: البصرة - زهير كاظم