محكمة التمييز الفنلندية تباشر باستئناف دعوى شقيقين عراقيين متهمين بارتكاب مجزرة سبايكر

تاريخ النشر 2018-09-11 15:01:23 أخر تحديث 2018-09-15 17:06:39 محكمة التمييز الفنلندية تباشر باستئناف دعوى شقيقين عراقيين متهمين بارتكاب مجزرة سبايكر

تباشر محكمة التمييز الفنلندية في توركو اليوم الثلاثاء، بمحاكمة شقيقين عراقيين اتهما بالمشاركة في مجزرة سبايكر التي ارتكبها تنظيم داعش في صيف العام 2014 وراح ضحيتها نحو 1700 طالب من الكلية العسكرية.

 

وبحسب تقرير نشره التلفزيون الفنلندي صباح اليوم الثلاثاء، فان الشقيقين التوأم والمولودين في عام 1992 ووصلا الى فنلندا في خريف العام 2015، اعتقلا من قبل الشرطة الفنلندية في شهر كانون الأول من نفس العام بمركز استقبال فورسا، وقضيا حوالي عام ونصف في المعتقل على خلفية اتهامهما بالمشاركة مع عناصر التنظيم المتشدد الذين قاموا باختطاف وقتل ضحايا (سبايكر) وهي قاعدة عسكرية تقع في تكريت (مركز محافظة صلاح الدين).

 

ونشرت "العالم الجديد" انذاك، في سلسلة تقارير، تفاصيل محاكمتهم بناء على الأدلة المقدمة من بينها فيديو يظهر شخصا يرتدي قبعة حمراء (يقال انه احد الشقيقين)، وهو يطلق النار على الضحايا، وقد نشر الفيديو في اطار اصدار دعائي لتنظيم داعش يوثق نشاطاته العسكرية، وقد عثرت الشرطة الفنلندية على بعض التفاصيل التي شوهدت في الفيديو مع المتهمين اثناء القبض عليهما، مثل القبعة الحمراء والخاتم.

 

وأكدت المحكمة الفنلندية بأن حركة مطلق النار وهيئته وشكله مشابه للشقيقين المتهمين، لكنها لا تستطيع التأكد بشكل تام من ذلك، كما يصعب عليها تحديد أي من الشقيقين هو المتهم بالقتل. وقد استمعت المحكمة عبر الفيديو الى شهود من العراق، لكن المحكمة لم تطمئن للشهود، لأنهم تعرّفوا على المتهمين بعد سنتين ونصف تقريبا من وقوع الجريمة، ناهيك عن الإشكالات الفنية في الصوت والصورة التي رافقت عملية الاستماع للشهود من العراق.

 

وأضاف التقرير التلفزيوني الفنلندي بان الاخوين ينكران التهمة، ويعتبرانها كيدية إثر خلاف حصل بينهما، وبين اشخاص اخرين في مركز الاستقبال، وذكر الاخوان بأنهما كانا خارج مدينة تكريت أثناء ارتكاب المجزرة.

 

ورغم ان محكمة "بيركان ما" اطلقت سراح الشقيقين في أيار عام 2017 بسبب عدم كفاية الأدلة، إلا أن الادعاء العام الفنلندي طالب باستئناف القرار لعدم قناعته بقرار المحكمة.

 

المصدر: هلسنكي - جمال الخرسان