النزوح والترقب في مواجهة "فلورنس" الذي يهدد ولايات اميركية

تاريخ النشر 2018-09-12 13:27:59 أخر تحديث 2018-09-18 22:27:15 النزوح والترقب في مواجهة فلورنس الذي يهدد ولايات اميركية

بعض الولايات الاميركية تواجه تهديدا حقيقيا يتمثل بالإعصار ​فلورنس​، الذي وبحسب خبراء ​المناخ​ لم يمر مثله منذ اكثر من ثلاثين عاما، ومن المرجح ان يضرب اليابسة خلال 48 ساعة، مع احتمالات كبيرة بتسببه بأمطار غزيرة وفيضانات تجرف معها كل ما هو في طريقها بسبب قوتها.

                     

الولايات الواقعة تحت خطر الاعصار هي جزء من ويلمنغتون، فيرجينيا، ميريلاند، واشنطن، كارولاينا الشمالية والجنوبية، وهذه الولاية ستكون الاكثر تأثرا بتبعات هذا الاعصار العنيف، الذي يُصنّف على انه من الدرجة الرابعة. وقد بلغت سرعته حتى الان 220 كيلومترا في الساعة ومن المتوقع ان تزداد كلما اقترب من اليابسة.

 

وقد صدرت أوامر لحوالي مليون شخص بإخلاء مناطقهم وأغلقت عشرات المدارس والمحلات التجارية تحسبا للأضرار التي قد تجلبها العاصفة القادمة من المحيط الأطلسي. كما اعلنت السلطات في الولايات المذكورة منذ نهاية الأسبوع الماضي حال الطوارئ استعدادا لمواجهة هذا الإعصار. وكل ذلك يجري في ظل متابعة حثيثة للتطورات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

ومن المتوقع ان يتبع فلورنس إعصاران آخران في المحيط الأطلسي، هما

 

هيلين، الذي بلغت سرعة رياحه 165 كيلومترا في الساعة وهو من الدرجة الثانية.

 

والإعصار اسحق الذي قالت آخر نشرة لمركز الأعاصير إن سرعة رياحه بلغت 120 كيلومترا في الساعة ويتحرك باتجاه جزر الانتيل الصغرى التي ما زالت تعاني من آثار الإعصار ماريا.

 

المصدر: بغداد - العالم الجديد