أمسية موسيقية عراقية تضيء ليل باريس

تاريخ النشر 2018-09-13 01:06:09 أخر تحديث 2018-09-16 03:23:52 أمسية موسيقية عراقية تضيء ليل باريس

احتضنت سفارة العراق في باريس بالتعاون مع معهد العالم العربي نهاية الأسبوع الماضي أمسية موسيقية عراقية على قاعة رفيق الحريري في المعهد، أحياها الفنانان العراقيان دلشاد سعيد، وسامي نسيم، مع أعضاء فرقتيهما.

 

استهلت الأمسية الموسيقية التي حضرتها "العالم الجديد" فرقة الفنان سعيد التي ضمت عازفي أوبرا من سويسرا وكولومبيا وروسيا، وقدمت معزوفات موسيقية على آلة الكمان والبيانو واجهزة موسيقية وترية اخرى كالتشلو وغيرها.

 

يذكر أن الفنان دلشاد سعيد يعيش في النمسا منذ عقود، ويعد من الفنانين المتخصصين في العزف على الكمان، حيث بدأ العزف منذ عمر السابعة، وتدرج في دارسة الموسيقى حتى أكمل دراسة الدكتوراه في إحدى الجامعات البريطانية خلال ثمانينات القرن الماضي، ثم غادر العراق مضطرا ليستقر في النمسا بعد عمليات الأنفال سيئة الصيت في شمال العراق، والتي تسببت بمقتل وتشريد مئات الالاف من العراقيين الكرد في 1988.

 

عقب ذلك، قدم أستاذ العود العراقي سامي نسيم الذي يعد من أبرع عازفي العود، وتأليف المقطوعات الموسيقية، مع فرقته التي تضم أساتذة أكفاء في قسم الموسيقى في معهد الفنون الجميلة ومدرسة الموسيقى والباليه في بغداد وأكاديمية الفنون الجميلة، عرضا موسيقيا بعنوان "جولة في العراق".

 

وتضمن حفل نسيم الذي أحيا أمسيات كثيرة في عواصم ومدن عالمية عديدة، عزفا موسيقيا لمجموعة من المقطوعات الموسيقية من تأليفه، إضافة الى عزف منفرد وجماعي على آلات موسيقية تراثية كالجوزة والناي والسنطور والقانون والعود والطبلة وغيرها لمجموعة من الاغاني العراقية التراثية التي تشتهر بها مدن العراق من كردستان حتى البصرة.

 

شارك في الحفل موسيقيون من فرقة منير بشير، وفرقة عشتار النسوية، في تقديم مقطوعات عذبة، وأغان تراثية، أشعرت الجمهور الذي ضم فرنسيين وعربا من سفراء ودبلوماسيين وعراقيين مقيمين في باريس، بالاستمتاع والطرب.

 

اختتم الفنان سامي نسيم ومجموعته الحفل بعزف مقطوعة موسيقية للنشيد الوطني العراقي بطريقة اثارت أشواق الحاضرين، الذين وقفوا مصفقين بحرارة على مدى دقائق، تقديرا لما تم تقديمه.

 

 

المصدر: باريس - فراس مصطفى