عبدالمهدي يتريث بالمصادقة على جدول ترقية الضباط لشعوره باستغفال من قادة بالصف الأول للجيش

عبدالمهدي يتريث بالمصادقة على جدول ترقية الضباط لشعوره باستغفال من قادة بالصف الأول للجيش

بغداد - بهاء حداد

رفض القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، أمس الأحد، التوقيع على جدول ترقية الضباط في الجيش العراقي المعمول بها سنويا بمناسبة عيد الجيش المصادف 6 كانون الثاني يناير من كل عام، بسبب محاولة استغفال قام بها بعض القادة في وزارة الدفاع لزج أسماء من لا تتوافر فيهم شروط الترقية، حسبما ا
...

رفض القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، أمس الأحد، التوقيع على جدول ترقية الضباط في الجيش العراقي المعمول بها سنويا بمناسبة عيد الجيش المصادف 6 كانون الثاني يناير من كل عام، بسبب محاولة استغفال قام بها بعض القادة في وزارة الدفاع لزج أسماء من لا تتوافر فيهم شروط الترقية، حسبما افاد مصدر مطلع داخل الوزارة.

 

وقال المصدر في حديث لـ"العالم الجديد" اليوم ااثنين، إن "القائد العام للقوات المسلحة، رفض المصادقة على جدول ترقية وزارة الدفاع المقررة الأحد، بالتزامن مع 6 كانون الثاني عيد الجيش، وذلك لاحتوائه على مخالفات عديدة، من ضمنها ترقية ضباط غير مستحقين الى رتب عليا".

 

وأوضح، أن "المخالفات تمثلت بزج أسماء عدد من قيادات الصف الأول في وزارة الدفاع، ممن لم تتوافر فيهم شروط الترقية، من قبيل المدير العام للمديرية العامة للاستخبارات والأمن اللواء كَودار، وأمين سر وزارة الدفاع اللواء الركن الطيار علي الأعرجي زوج أمينة بغداد ذكرى علوش، وغيرهما"، مشيرا الى أن "بعض الضباط تشجعوا في زج بعض تلك الاسماء استنادا الى عدم خبرة عبدالمهدي الذي قد يوقع بسهولة ودون دراسة".

 

وبين المصدر، أن "رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة طلب التريث بدراسة الأسماء المستحقة للترفيع، بعد أن شعر باستغفاله من قبل بعض المحسوبين على المؤسسة العسكرية، واعدا بدراستها والتوقيع عليها يوم الأربعاء المقبل (المصادف 9 كانون الثاني يناير الحالي)"، لافتا الى أن "التريث لم يشمل الأعوان وهم الضباط الصغار أي من رائد فما دون".

 

وكانت "العالم الجديد" قد نشرت العام الماضي، رفض رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، التوقيع على جدول الترقية لأسباب مالية، الامر الذي أثار جدلا وغضبا بين أوساط الضباط الذين هددوا عبر الصحيفة برفع دعوى قضائية ضد العبادي، ما أجبر الأخير على الموافقة بعد أيام.

أخبار ذات صلة