معهد العالم العربي في باريس يحتفي بالخطاط العراقي محمد صالح

معهد العالم العربي في باريس يحتفي بالخطاط العراقي محمد صالح

باريس - فراس مصطفى

بحضور عدد من الشخصيات الثقافية البارزة في فرنسا، احتفى معهد العالم العربي في العاصمة باريس في اليومين الماضيين، بالخطاط العراقي محمد صالح، ضمن فعاليات اليوم العالمي للغة العربية، التي يتم الاحتفاء بها سنويا في 18 كانون الأول ديسمبر من كل عام، منذ أن وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنفس اليوم من ا
...

بحضور عدد من الشخصيات الثقافية البارزة في فرنسا، احتفى معهد العالم العربي في العاصمة باريس في اليومين الماضيين، بالخطاط العراقي محمد صالح، ضمن فعاليات اليوم العالمي للغة العربية، التي يتم الاحتفاء بها سنويا في 18 كانون الأول ديسمبر من كل عام، منذ أن وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنفس اليوم من العام 1973 على إدخال اللغة العربية لقائمة اللغات الرسمية التي تستخدمها.

 

وحظي الفنان والخطاط محمد صالح المقيم في فرنسا منذ سبعينيات القرن الماضي، باهتمام بالغ من قبل منظمي المهرجان الذي حضرته "العالم الجديد"، حيث استضافه معهد العالم العربي في باريس، والذي يعتبر أرفع مؤسسة ثقافية عالمية تعنى بالثقافة العربية، تقديرا لمسيرته الفنية الطويلة في مجال الخط العربي التي تمتد لستينيات القرن الماضي.

 

Image

 

وترعى منظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للامم المتحدة (اليونسكو) ومعهد العالم العربي هذا اليوم من خلال تقديم فعاليات متنوعة تتضمن الندوات والمعارض واللقاءات على مدى أسبوع لإبراز دور اللغة العربية وأهميتها، كونها لغة القران والشعر والأدب واللغة التي يستخدمها أكثر من 350 مليون نسمة، وتستضيفان بهذه المناسبة العديد من الشخصيات العربية المتخصصة في مجال اللغة والأدب والفنون العربية.

 

يذكر أن صالح من مواليد مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى في منتصف خمسينات القرن الماضي، أكمل دراسته الاولية فيها ثم سافر الى باريس في السبعينيات لدراسة الفنون في أحد معاهدها المتخصصة، ليصقل هناك موهبته في الخط العربي والتي رافقته منذ نعومة أظفاره، واستقر به الحال في مدينة اورليون الفرنسية الجميلة والواقعة على نهر اللوار.

 

Image

 

وقدم محمد صالح الذي تميز بكسر حواجز الخط النمطية وتحويلها الى لوحات وأشكال فنية متقنة ورائعة، أمسيتين فنيتين على مدى يومين متتاليين تضمنتا عروضا مصورة عن تاريخ ونشأة وأصل اللغة العربية وتطور كتابة الحرف العربي ونشأة فن الخط وأنواعه ومدارس الخط التاريخية والخطاطين العرب الذين برزوا في هذا الفن الذي استخدم لعدة قرون كوسيلة رئيسية للتدوين ونشر الثقاقة العربية وتضمنت الامسيتان ورشتي عمل شارك فيها عدد كبير من الفرنسيين المهتمين بالخط العربي، حيث وفر لهم الخطاط محمد صالح قصبات الخط التي يصنعها بيده والألوان والعديد من نماذج الخط العربي ليقوم المشاركين بكتابتها بأيديهم.

 

وحضر إحدى الامسيتين وزير الثقافة الفرنسي الاسبق والرئيس الحالي لمعهد العالم العربي جاك لانغ، مبديا إعجابه الكبير بما قدمه الخطاط محمد صالح، حيث هنأ صالح بتلك الموهبة والمسيرة الطويلة في هذا المجال.

Image

أخبار ذات صلة