"أقلمة السليمانية".. هيئة جديدة لتحويل المحافظة الى إقليم منفصل

"أقلمة السليمانية".. هيئة جديدة لتحويل المحافظة الى إقليم منفصل

بغداد – العالم الجديد

أعلن في محافظة السليمانية التابعة لاقليم كردستان، اليوم الاحد، عن تشكيل "هيئة أقلمة السليمانية" في خطوة لتحويلها الى إقليم منفصل، فيما بين أحد منسقي الهيئة ان المشروع يعد "حلا لكافة المشاكل والازمات".   وقال بريار عبدالله، وهو أحد منسقي الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقده بساحة ال
...

أعلن في محافظة السليمانية التابعة لاقليم كردستان، اليوم الاحد، عن تشكيل "هيئة أقلمة السليمانية" في خطوة لتحويلها الى إقليم منفصل، فيما بين أحد منسقي الهيئة ان المشروع يعد "حلا لكافة المشاكل والازمات".

 

وقال بريار عبدالله، وهو أحد منسقي الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقده بساحة السراي وسط السليمانية إن "مشروع الهيئة يمثل حلاً لمعظم مشاكل وأزمات المحافظة".

 

واضاف ان "ادارة النفس بالنفس وتقرير المصير حق دستوري لكل محافظة، وذلك بموجب المادة 119 من الدستور العراقي"، مبينا ان "مشروع اقلمة السليمانية سيعود بنتائج ايجابية علينا في مختلف المستويات الاقتصادية والخدمية والزراعية وغيرها".

 

وأوضح ان "مسودة المشروع بحاجة الى توقيع 2 بالمائة من سكان المدينة بشكل مبدئي، أي نحو 30 الف شخص"، مؤكداً "عزم الهيئة على تنفيذ المشروع".

 

واشار الى ان "مقاطعات روجآفا (غرب كردستان) لها اداراتها المستقلة، وهي تتسم بالقوة والتماسك اكثر رغم عمرها القصير، بينما نحن في اقليم كردستان لم نتمكن حتى الان من تحسين خدمة التيار الكهربائي، اعتقد ان روجآفا نموذجا يمكن الاستفادة منه في بناء نظام السليمانية".

 

يشار الى ان اغلب مدن اقليم كردستان تعاني من ترد كبير في خدمة الطاقة الكهربائية، ويعتمد سكانها على مولدات الكهرباء الأهلية المنتشرة في المناطق والاسواق.

 

كما يشهد الاقليم منذ سنوات طويلة ازمة حادة في توزيع الرواتب، وخاصة خلال الأشهر الماضية، فقد تفاقمت الأزمة وخرجت تظاهرات كبرى مطالبة برحيل الحكومة الحالية في الاقليم واجراء انتخابات مبكرة، في وقت كانت الحكومة الاتحادية قد أرسلت 320 مليار دينار عراقي الى الاقليم لتوزيعها كرواتب، إلا ان حكومة الاقليم لم توزعها.

 

وكانت "العالم الجديد" قد كشف في عام 2016، خلال تولي حيدر العبادي رئاسة الحكومة، عن وجود مساع لتحويل السليمانية الى اقليم يضم محافظتي حلبجة وكركوك، ويكون مواز لاقليم اربيل، فيما كانت الفكرة آنذاك تحظى بموافقة أولية من بغداد.

أخبار ذات صلة