محمية طبيعية في المثنى تعرض غزلان الريم للبيع.. والسبب؟

محمية طبيعية في المثنى تعرض غزلان الريم للبيع.. والسبب؟

المثنى – العالم الجديد  

اكدت ادارة المحمية الطبيعية في محافظة المثنى، اليوم الاثنين، انها ستتجه الى بيع جزء من غزلان الريم بسبب الضائقة المالية التي تمر بها، فيما بينت ان مبالغ البيع ستذهب لتوفير العلف للغزلان المتبقية.   وقال مدير المحمية تركي الجياشي في حديث لـ"العالم الجديد"، ان "المحمية افتتحت ع
...


اكدت ادارة المحمية الطبيعية في محافظة المثنى، اليوم الاثنين، انها ستتجه الى بيع جزء من غزلان الريم بسبب الضائقة المالية التي تمر بها، فيما بينت ان مبالغ البيع ستذهب لتوفير العلف للغزلان المتبقية.

 

وقال مدير المحمية تركي الجياشي في حديث لـ"العالم الجديد"، ان "المحمية افتتحت عام 2009 بمساحة 500 دونم في الارض الصحراوية وتعتمد على مياه الابار الارتوازية، وتم ادخال الحيوانات اليها نهاية عام 2013".

 

واضاف ان "الحيوانات التي ادخلت اول مرة هي غزال الريم العراقي بواقع 8 غزلان، 4 اناث، و4 ذكور"، مبينا ان "العمل استمر بالمحمية وتم لاحقا ادخال النعام الافريقي الذي نقص بدلاً من الازدياد بسبب الطبيعة التي لم يتعود عليها وانخفاض نسبة الرطوبة في الصيف، فضلا عن عدم وجود الاشجار، كونه متعود على اشجار الغابات الافريقية ورطوبتها".

 

وتابع الجياشي، اما "بالنسبة لحيوان الغزال فقد أصبح عدده حالياً 128 غزالاً في المحمية بعد 7 سنوات على ادخاله، اي انه ازداد بواقع 120 غزالاً".

 

واشار الى ان "اللجوء الى بيع هذه الغزلان هو بسبب الضائقة المالية التي يعيشها البلد، فضلا عن عدم امكانية الدائرة بتوفير متطلبات المحمية من اغذية وعلاجات"، مشير الى ان "تغذية الغزلان بشكل كامل تصل يوميا الى 200 كغم من الشعير، الذي يبلغ سعر الطن الواحد منه في السوق المحلية 350 الف دينار، حيث ان المحمية بحاجة من 5 الى 7 أطنان شهرياً". 

 

وبين ان "التعليمات نصت على بيع الفائض من ذكور الغزلان لتوفير العلف بصورة جيدة للغزلان المتبقية"، مؤكدا ان "الاسعار ستكون بمزاد علني يبدأ بـ600 الف للذكر الواحد، ولا نعلم قيمته النهائية كيف تكون، اما الانثى فان مزادها يبدأ بمليون و400 الف دينار وهي كذلك لا نعلم قيمتها النهائية كيف ستكون".

 

ويعد غزال الريم، من الانواع المهددة بالانقراض، ومصدرھا محمیة الغزلان في محافظة ديالى، ما دفع وزارة الزراعة الى انشاء محميات لها في مناطق متفرقة بالبلاد.

 

وبسبب جائحة كورونا هذا العام، تم تأجيل موسم صيد الغزلان البرية في العراق، حيث كان يتجول الكثير من الهواة في نيسان ابريل من كل عام، في احد الأودية قرب الحدود العراقية – الإيرانية في أطراف بلدة قزانية بمحافظة ديالى، لصيد الغزلان.

 

Image

أخبار ذات صلة