فارق فاحش يصل لـ50%.. فوائد "بسماية" تصدم المتقدمين

فارق فاحش يصل لـ50%.. فوائد "بسماية" تصدم المتقدمين

بغداد – العالم الجديد  

حملت بيانات مصرفي الرافدين والرشيد الحكوميين بشأن بيع شقق مجمع "بسماية" السكني في بغداد، الكثير من المفاجآت، أبرزها الفارق الفاحش بين القيمة المعلنة وبين الفائدة التي تصل الى ما يقرب من 50 بالمائة من السعر الأصلي، الأمر الذي حول المواطن الى ما يشبه "الضحية" بيد المصارف الحكومية،
...

حملت بيانات مصرفي الرافدين والرشيد الحكوميين بشأن بيع شقق مجمع "بسماية" السكني في بغداد، الكثير من المفاجآت، أبرزها الفارق الفاحش بين القيمة المعلنة وبين الفائدة التي تصل الى ما يقرب من 50 بالمائة من السعر الأصلي، الأمر الذي حول المواطن الى ما يشبه "الضحية" بيد المصارف الحكومية، التي يفترض أن تسهم في تسهيل حصوله على سكن.

 

فمع الانتهاء من التصويت على موازنة العام 2021، أعلن مصرفا الرافدين والرشيد عن التعليمات الجديدة الخاصة بشراء وحدات سكنية في مجمع بسماية جنوب شرق العاصمة بغداد، وحددتا مقدار الدفعة الأولى بـ10 بالمائة من قيمة الوحدة السكنية، أما مدة القرض فأصبحت 25 عاما، استنادا الى تعليمات مجلس الوزراء الأخيرة.

 

وحددت هيئة الاستثمار سعر أصغر الشقق وهي ذات الـ100 متر، بـ75 مليون و600 الف دينار (نحو 52 ألف دولار)، فيما يبلغ القسط الشهري 340 الف دينار (نحو 230 دولارا)، ناهيك عن المساحات الأخرى (120 و140 مترا) حيث يرتفع المبلغ الأصلي وسعر الفائدة.

 

وعند اجراء عملية حسابية بسيطة، تشمل ضرب مبلغ القسط الشهري بمجموع الـ25 عاما، -البالغة 300 شهر، يكون الناتج 102 مليون دينار (أكثر من 70 ألف دولار)، وفي حال تسديد قيمة الدفعة الاولى (10 بالمائة)، يكون المبلغ المتبقي الذي ينبغي تسديده خلال 25 عاما 68 مليون دينار، ولكن في حال احتساب مجموع الدفع يظهر أن هناك مبلغا اضافيا على المبلغ المتبقي ويبرو على 34 مليون دينار (نحو 24 ألف دولار).

 

وحول هذا الامر، يشير عضو اللجنة المالية النيابية، عبدالهادي السعداوي، في حديث لـ”العالم الجديد”، الى ان "فوائد القروض في المصارف الأهلية والحكومية تذهب 50 بالمائة منها للزبائن الذين يضعون اموالهم بالمصارف و50 بالمائة تذهب إلى ادارة هذه المصارف".

 

ويوضح السعداوي، ان "نسبة الارباح هذه مرتفعة جدا، حيث أن بعضها يصل إلى 8 بالمئة، وهناك بعض المصارف الأهلية تصل نسبة ارباحها إلى 12 بالمائة"، مبينا ان "تحديد النسب تحتاج إلى مراجعة من قبل إدارة المصارف وضرورة اعطاء قروض واقعية لا تزيد الاعباء على المواطن".

 

ويلفت الى أن "أغلب الناس لا ثقة لديهم بالمصارف حتى تقوم بوضع الكتلة النقدية الكبيرة فيها، وذلك سواء في المصارف الحكومية او الأهلية"، مضيفا ان "طريقة سياسة المصارف الحالية بالارباح والفوائد وعزوف المواطنين عن وضع اموالهم فيها، هي واحدة من اسباب رفع سعر الفائدة".

 

ويدعو عضو اللجنة المالية بمجلس النواب، في ختام حديثه، الى "مراجعة قيمة الفائدة المتعلقة بمجمع بسماية، فهي عالية ويجب معالجتها، كون المشروع ناجحا ويوفر سكنا لائقا للمواطنين".

 

وفي 14 شباط فبراير، اعلنت رئيسة الهيئة الوطنية للاستثمار سهى النجار، عن وجود توجيه من رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي بخصوص إطلاق وحدات سكنية في مشروع بسماية السكني، بأسعار مدعومة وقروض ميسرة لحل أزمة السكن للمواطنين، ولك عقب قرار مجلس الوزراء بتخفيض الدفعة المقدمة على الوحدات بجميع مساحاتها مع تمديد مدة القرض.

 

يشار الى أن القرار أعلاه جاء تسهيلا للمواطنين، حيث كان يشترط دفع 25 بالمائة من قيمة الوحدة فيما يتم دفع المبلغ المتبقي على شكل أقساط شهرية على مدى 15 عاما، وبنفس قيمة القسط الشهري المعلنة حاليا.

 

من جانبه، يؤكد الخبير الاقتصادي ملاذ الأمين، في حديث لـ”العالم الجديد”، ان "فائدة شقة في مجمع بسماية مساحتها 100 متر تبلغ أكثر من 30 مليون دينار، فيما ترتفع الفائدة مع ازدياد المساحات لتصل إلى 40 مليون دينار".

 

ويضيف الأمين، أن "صاحب رأس المال وهو المصرف، يوفر هذه المبالغ أو القروض للمواطنين من مصادر أخرى هي أصحاب رؤوس أموال أخرى حيث يتعهد بتسديدها على مدار 25 عاما مع الفوائد"، موضحا ان "الفائدة تصبح هنا مركبة، لان مدتها طويلة جدا وتكون بنسبة 4 بالمئة سنويا من قيمة المبلغ الكلي".

 

ويطالب المصارف وهيئة الاستثمار بـ"مراعاة حال الطبقات الفقيرة وتقليل قيمة الفوائد وتسهيل إجراءات امتلاك الوحدات السكنية".

 

وحول اسعار شقق بسماية، وهل هي مرتفعة ام منخفضة، يوضح احمد العبادي، وهو احد المقاولين في العاصمة بغداد، وعمل سابقا بمشاريع سكنية مختلفة، أن "الاسعار التي تشتري بها الحكومة شقق بسماية من الشركة المنفذة مرتفعة جدا".

 

ويبين، أن "الاسعار التي حددتها الشركة في بيع الشقق للدولة مرتفعة جدا، فالسعر المناسب وبحسب خبرتنا نحن كمقاولين لا يتجاوز 60 مليون دينار، قياسا بموقعها البعيد نسبيا عن مركز العاصمة"، مضيفا أن "المواطنين حاليا أكثر إقبالا على شراء الشقق التي تقع ضمن مجمعات بغداد السكنية القريبة التي تمتاز بمواقع ممتازة قياسا بمجمع بسماية".

 

ويقع مجمع بسماية السكني، جنوب شرقي العاصمة بغداد، على الطريق الدولي الرابط بين العاصمة ومحافظة واسط، وهو من تنفيذ شركة هانوا الكورية، ويتكون من 100 الف وحدة سكنية، بكلفة إنشاء تصل إلى 7.75 مليارات دولار.