"القيظ" وحظر الاستيراد يرفعان أسعار الفواكه والخضر بديالى

"القيظ" وحظر الاستيراد يرفعان أسعار الفواكه والخضر بديالى

بغداد - العالم الجديد

شكا سكان محافظة ديالى من ارتفاع اسعار الفواكه والخضر بنسبة أكثر من 30% بسبب حظر الاستيراد وموسم الحر الشديد الموسمي خلال شهري تموز وآب.   وقال رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في ديالى رعد حميد التميمي في تصريح تابعته "العالم الجديد", ان موسم الحر الشديد أو ما يسمى قديما وشعبيا "ال
...

شكا سكان محافظة ديالى من ارتفاع اسعار الفواكه والخضر بنسبة أكثر من 30% بسبب حظر الاستيراد وموسم الحر الشديد الموسمي خلال شهري تموز وآب.

 

وقال رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في ديالى رعد حميد التميمي في تصريح تابعته "العالم الجديد", ان موسم الحر الشديد أو ما يسمى قديما وشعبيا "القيظ" تسبب بانخفاض إنتاج الفواكه ومحاصيل الخضر الأساسية، ما سبب في ارتفاع أسعار المحاصيل الزراعية بنسب 35 الى 30%.

 

واوضح التميمي, ان ازمة ارتفاع اسعار الفواكه والخضر خلال موسم الحر الشديد تحدث سنويا إلا أنها ازدادت خلال الموسم الحالي بسبب حظر استيراد المحاصيل الزراعية من دول الجوار، ما يتطلب معالجات وقتية طارئة وفتح الاستيراد وفقا للحاجة ولمدة زمنية محددة مع ضمان حماية المنتوج المحلي.

 

وأكد أن اسعار المحاصيل الزراعية تنهك دخل المواطن وخاصة الشرائح الفقيرة ومحدودة الدخل مستدركا "فتح الاستيراد سلاح ذو حدين ينقذ المواطن وربما يضر شرائح واسعة من المزارعين".

 

من جانبه, بين مدير اعلام زراعة ديالى محمد المندلاوي, ان وزارة الزراعة تعتمد روزنامة منظمة لاستيراد المحاصيل حسب الحاجة ووفق جدول زمني محدد لا تتعارض مع مصلحة كل من المزارع والمنتج والمستهلك في آن واحد.

 

واكد المندلاوي, ان الرزنامة الزراعية تعالج شح المحاصيل الزراعية في الأسواق وتؤمن حاجة السوق مع ضمان حماية المنتوج المحلي ومنع الاستيراد العشوائي.

 

وتعد ديالى من المحافظات المصدرة للمحاصيل الزراعية ويطلق عليها سلة العراق الغذائية رغم ظروف الجفاف وانعدام الدعم الحكومي والتداعيات الامنية المستمرة.