لافروف: يتم التلاعب بالجماعات الإرهابية في أفغانستان من الخارج

لافروف: يتم التلاعب بالجماعات الإرهابية في أفغانستان من الخارج

بغداد - العالم الجديد

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أنه يجري التلاعب بالجماعات الإرهابية الدولية الموجودة في أفغانستان من الخارج.   وقال لافروف، خلال مؤتمر دول الجوار الأفغاني المنعقد في طهران, "من الواضح أنه بدون معركة حاسمة ضد إنتاج وتهريب المخدرات، وضد الجماعات الإرهابية الدولية
...

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، أنه يجري التلاعب بالجماعات الإرهابية الدولية الموجودة في أفغانستان من الخارج.

 

وقال لافروف، خلال مؤتمر دول الجوار الأفغاني المنعقد في طهران, "من الواضح أنه بدون معركة حاسمة ضد إنتاج وتهريب المخدرات، وضد الجماعات الإرهابية الدولية في أفغانستان، والتي يتم التلاعب بها من الخارج، فمن غير المرجح أن تكون هناك إمكانية بناء سياسة خارجية طبيعية، خاصة مع دول الجوار، التي تستهدفها هذه القوى المدمرة في المقام الأول".

 

وأضاف، تخطط روسيا في هذا الصدد، لاستخدام جميع الآليات الدولية والإقليمية المتاحة لها - موارد الأمم المتحدة، ومنظمة شنغهاي للتعاون، ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وغيرها من الهياكل المتعددة الأطراف.

 

وشدد لافروف أيضاً، على أن الأجندة الآن هي لوقف تدفقات الهجرة من أفغانستان والسيطرة عليها، حيث, "تحت ستار اللاجئين، يمكن للعناصر الإرهابية والإجرامية، وهي تحاول بالفعل، التسلل إلى البلدان المجاورة".

 

وختم وزير الخارجية الروسي, "لا يمكن تحقيق هذا الهدف إلا من خلال إنشاء ظروف معيشية طبيعية في أفغانستان نفسها. في المستقبل، سيصبح هذا شرطاً مسبقاً وهاماً للعودة التدريجية للأفغان إلى وطنهم".

 

هذا وانطلق بوزارة الخارجية الإيرانية، اليوم، المؤتمر الثاني لدول جوار أفغانستان بمشاركة 6 وزراء خارجية من الدول الجارة لأفغانستان، بالإضافة إلى روسيا.

 

ويشارك في المؤتمر بحضور فعلي كل من وزير الخارجية الأوزبكستاني عبد العزيز كاميلوف والباكستاني محمود قريشي والتركمنستاني رشيد مردوف والطاجيكستاني سراج الدين مهر الدين، بينما يشارك كل من وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف ونظيره الصيني، وانغ وي، في كلمة عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

 

ويذكر أنه جرت في العاصمة الروسية، مؤخراً، محادثات ضمن "صيغة موسكو" حول أفغانستان، في لقاء يعتبر الأول بعد سيطرة حركة طالبان على السلطة في أفغانستان؛ بمشاركة وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، وممثلين عن الهند وإيران والصين وباكستان ودول أخرى في المنطقة.

 

وتناولت المحادثات تطورات الوضع السياسي والأمني في البلاد، وتشكيل حكومة أفغانية شاملة، تمثل مختلف الأطياف؛ إضافة إلى تعزيز جهود المجتمع الدولي، لمنع وقوع أزمة إنسانية في هذا البلد.

 

وشارك وفد رفيع المستوى من حكومة حركة طالبان الأفغانية، ضم وزراء الاقتصاد والثقافة والإعلام والخارجية والتجارة.

 

وكانت حركة طالبان قد سيطرت على السلطة في أفغانستان، منتصف أغسطس/آب الماضي؛ وأعلنت لاحقا، عن تشكيل حكومة مؤقتة لإدارة البلاد.

أخبار ذات صلة