الأمن الليتواني يلقي جثة لاجئ على الحدود البيلاروسية بعد "ضرب مبرح"

الأمن الليتواني يلقي جثة لاجئ على الحدود البيلاروسية بعد "ضرب مبرح"

بغداد - العالم الجديد

صرحت لجنة حدود الدولة في بيلاروسيا عبر قناتها على "تيليغرام"، أن "قوات الأمن الليتوانية ألقت جثة لاجئ تعرض للضرب على الحدود مع بيلاروسيا".   وأوضحت الوزارة, "في 27 تشرين الثاني نوفمبر، عُثر على جثة رجل من "أصل أفروآسيوي" يبلغ من العمر 30 عامًا في م
...

صرحت لجنة حدود الدولة في بيلاروسيا عبر قناتها على "تيليغرام"، أن "قوات الأمن الليتوانية ألقت جثة لاجئ تعرض للضرب على الحدود مع بيلاروسيا".

 

وأوضحت الوزارة, "في 27 تشرين الثاني نوفمبر، عُثر على جثة رجل من "أصل أفروآسيوي" يبلغ من العمر 30 عامًا في مركز "فيدزي" الحدودي في مفرزة بولوتسك الحدودية".

 

وذكرت لجنة التحقيق البيلاروسية، بدورها، في برقية أنه تم العثور على ملابس وطعام بجوار المتوفى، وأشاروا إلى أنه لم يكن بحوزته أي وثائق هوية.

 

وأجرى الخبراء مقابلات مع السكان المحليين، لتحديد السبب الدقيق للوفاة، وأجروا فحصًأ طبيًا شرعيًا.

 

وعارضت رئيسة الوزراء الليتوانية إنغريدا سيمونيتو، في وقت سابق، المفاوضات مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو وحذرت الاتحاد الأوروبي من منحه نفوذا إضافيا في أزمة الهجرة.

 

وقال الرئيس الليتواني جيتاناس ناوسودا في وقت سابق إن, "هناك خيارات لحل أزمة الهجرة من خلال التواصل مع لوكاشينكو، كما فعلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عندما ناقشت مع الرئيس البيلاروسي الوضع على الحدود بين بلاده والاتحاد الأوروبي".

 

وشهدت الحدود البولندية - البيلاروسية توترا بعد أن توجه آلاف اللاجئين غير القانونيين نحوها، مؤخرا، لمحاولة عبورها في اتجاه بولندا، الأمر الذي عززت معه قوات حرس الحدود البولندية موقفها بنشر آلاف من الجنود الإضافيين، لتقوم بمنع هؤلاء المهاجرين من اجتياز حدودها.

أخبار ذات صلة