طالبوا بأجور إضافية.. معلمون يداومون الجمعة والتربية تتوعد

طالبوا بأجور إضافية.. معلمون يداومون الجمعة والتربية تتوعد

بغداد - العالم الجديد

بعد مرور أكثر من شهر على بدء العام الدراسي الجديد، طالب معلمون بأجور إضافية مقابل دوامهم أيام السبت، الأمر الذي رفضته وزارة التربية، كونها عوضتهم بيوم عطلة آخر، متوعدة التربويين الذين يداومون أيام الجمعة، بلجنة تحقيقية تتخذ إجراءات عقابية.   ويقول علي محمد، وهو معلم في مدرسة الأجيال بمحافظة
...

بعد مرور أكثر من شهر على بدء العام الدراسي الجديد، طالب معلمون بأجور إضافية مقابل دوامهم أيام السبت، الأمر الذي رفضته وزارة التربية، كونها عوضتهم بيوم عطلة آخر، متوعدة التربويين الذين يداومون أيام الجمعة، بلجنة تحقيقية تتخذ إجراءات عقابية.

 

ويقول علي محمد، وهو معلم في مدرسة الأجيال بمحافظة واسط خلال حديث لـ"العالم الجديد"، إن "دوامنا نحن الكوادر يصل الى ستة أيام في الأسبوع بحسب التوجيهات، كما أن بعض المعلمين يكون دوامهم أيام الجمع، بغياب جميع الطلاب، ومن ثم يعوضونها بيوم آخر من الأسبوع".

 

ويضيف محمد "بالنسبة للمحاضرين، يكون دوامهم أربعة أيام في الأسبوع، إضافة الى أن دوام الطلبة الحضوري يصل الى أربعة أيام مع يوم واحد إلكتروني".

 

وبشأن المطالبة بأجور إضافية، يلفت إلى أنها "تأتي من باب أن يوم السبت عطلة رسمية وهو من حق المعلم، وبالتالي فانه يعتبر دواما إضافيا ويجب أن يحصل المعلم الذي يداوم فيه الى أجور إضافية".

 

وكانت وزارة التربية، قد أعلنت في 17 تشرين الأول أكتوبر الماضي، عن تعليق عطلة يوم السبت، وأن الدوام الحضوري يكون أربعة أيام في الأسبوع.

 

وقد بدأ العام الدراسي الجديد في الأول من تشرين الثاني نوفمبر الماضي، بمشاركة أكثر من 11 مليون تلميذ.

 

وكانت وزارة التربية، أكدت في 30 تشرين الثاني نوفمبر الماضي، أنها حددت أربعة أيام كدوام حضوري للطلبة، وخمسة أيام للملاكات التدريسية، كما أنها علقت عطلة يوم السبت، على أن يتم تعويض التربويين بيوم واحد، مؤكدة أن ما يسري من قرارات على المدارس الحكومية يسري على الأهلية منها، لاسيما بشأن الدوام.

 

من جهته، يوضح مدير إعلام وزارة التربية احمد العبيدي خلال حديث لـ"العالم الجديد"، أن "من صلاحية الإدارات، المحافظة على الدوام لأربعة أيام من السبت الى الخميس، شريطة أن تضمن دواما حضوريا للطلبة لهذه الأيام الأربعة".

 

ويردف العبيدي، أن "سبب هذا الإجراء، هو الحفاظ على التباعد الاجتماعي قدر الإمكان، فهناك مساحات صغيرة لكثير من المدارس، وبالتالي فلا يمكن للطلبة أن يداوموا كل يوم"، منوها الى أن "مطالبة التدريسيين بأجور إضافية غير واردة هنا بسبب تعويض الوزارة لهم بيوم آخر، وهذا يعني أنهم يحظون بيومي عطلة أسبوعيا".

 

وبشأن دوام بعض التدريسيين يوم الجمعة، يوضح العبيدي، أن "يوم الجمعة عطلة رسمية، ومن يدعي أن إدارة مدرسته تلزمه بالدوام خلاله (يوم الجمعة)، فعليه تقديم شكوى ضد إدارة المدرسة"، لافتا الى أن "الوزارة بدورها ستشكل لجنة تحقيقة بحق تلك المدارس".

 

يذكر أن العام الدراسي الماضي، شهد إرباكا كبيرا منذ انطلاقه في أواخر 2020، حيث أعلنت وزارة التربية في حينها، أن الدوام الحضوري سيكون بواقع يوم واحد في الأسبوع، وقسمت أيام الأسبوع على عدد المراحل الدراسية في كل مدرسة، لكن سرعان ما تراجعت عن القرار، وأعادت الدوام الحضوري لطلبة الصفوف الثلاثة الأولى من المرحلة الابتدائية، معللة ذلك بـ"اكتسابهم المهارات العلمية الأساسية في القراءة، والرياضيات، والعلوم والدين الإسلامي".

 

لكن الوزارة عادت في أيار مايو الماضي، الى إيقاف العمل بالدوام الحضوري، بناء على مقررات اللجنة العليا للصحة والسلامة، والاعتماد على التعليم الإلكتروني في جميع المراحل الدراسية، وذلك في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا لأكثر من 8 آلاف إصابة يوميا في ذلك الوقت.

 

 

 

أخبار ذات صلة