دمشق تتهم دولا غربية بالعمل على عرقلة عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم

دمشق تتهم دولا غربية بالعمل على عرقلة عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم

بغداد - العالم الجديد

أكد وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أن سوريا تسعى لاستعادة أبنائها وتدعوهم مجدداً للعودة والمساهمة في عملية إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.   واتهم المقداد في كلمة له خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية الروسية حول عودة المهجرين، بعض الدول الغربية بأنها لا تريد عودة
...

أكد وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أن سوريا تسعى لاستعادة أبنائها وتدعوهم مجدداً للعودة والمساهمة في عملية إعادة إعمار ما دمره الإرهاب.

 

واتهم المقداد في كلمة له خلال الاجتماع المشترك للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية الروسية حول عودة المهجرين، بعض الدول الغربية بأنها لا تريد عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم وتواصل عرقلة ذلك بكل الوسائل، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية- سانا.

 

وقال إن "النظام التركي يواصل دعم التنظيمات الإرهابية في سوريا بشكل علني وقطع المياه مراراً عن أكثر من مليون مواطن في الحسكة"، مشدداً على أن "سوريا لن تستسلم لمن تآمر عليها وهي مستمرة بالدفاع عن سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها".

 

وأضاف وزير الخارجية السوري أن بلاده "نرحب بأي خطوة تقوم بها أي دولة عربية باتجاه العودة إلى العمل المشترك"، مؤكدا في الوقت ذاته أنها "لا نستجدي أحدا".

 

وكشف نائب وزير الخارجية السوري، بشار الجعفري، في وقت سابق حقيقة التواصل الرسمي بين سوريا والسعودية، مؤكدا أن الرياض لا تزال تطبق أجندة غير عربية.

 

وقال الجعفري، خلال حوار مع قناة الميادين، إن السياسة السعودية مازالت مرهونة بالأجندة الأمريكية الغربية، مؤكدا أن "سوريا أكبر من أن تتعامل مع موظف سعودي هنا أو هناك"، في إشارة إلى تصريحات المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، والتي هاجم فيها الرئيس السوري بشار الأسد.

 

ونفى أي تواصل رسمي بين البلدين، قائلا, "جرت بعض اللقاءات الأمنية لكنها لم تسفر عن شيء، لكن رسميا لا توجد أي اتصالات على الإطلاق".

 

وبشأن عودة سوريا إلى الجامعة العربية، أوضح الجعفري، أن "دمشق لا تقبل بأن يفرض عليها أي شرط للمشاركة باجتماعات الجامعة العربية"، قائلا, "الذين يعملون على عرقلة مشاركة سوريا في القمة العربية القادمة في الجزائر هم أقلية تعمل وفق أجندات غربية".

 

وختم بالقول إن "قطر تعرقل هذا الحضور، وبعض الدول الأخرى التي تدور في فلك الولايات المتحدة الأمريكية"، مؤكدا في الوقت ذاته أن أغلبية العرب مع عودة مشاركة سوريا.

 

وكان المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، دعا إلى عدم التصديق بأن الحرب في سوريا انتهت، محددا شرط عودة دمشق إلى الجامعة العربية.

 

وقال المعلمي, "لا تصدقوهم إن قالوا إن الحرب قد انتهت في سوريا". وأضاف, "لا تصدقوهم إن وقف زعيمهم فوق هرم من جماجم الأبرياء مدعياً النصر العظيم"، حسب تعبيره.

 

وأكد المعلمي على أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية، من خلال عملية سياسية شاملة تلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري، وتتماشى مع قرار مجلس الأمن 2245، ومسار جنيف واحد.

أخبار ذات صلة