العراق يدعو الى اجراء استكشافات هايدروكاربونية للرقع البحرية بالخليج

العراق يدعو الى اجراء استكشافات هايدروكاربونية للرقع البحرية بالخليج

بغداد - العالم الجديد

دعت شركة النفط الوطنية العراقية أمس الثلاثاء، الى الاسراع في تنفيذ عمليات تطوير الرقع الاستكشافية الهايدروكاربونية البحرية في الخليج.   جاء ذلك في تصريح لرئيس شركة النفط الوطنية ووزير النفط احسان عبد الجبار على هامش حضوره ورشة العمل الخاصة بدراسة خطط تطوير الرقع البحرية التي نظمتها شركة الاست
...

دعت شركة النفط الوطنية العراقية أمس الثلاثاء، الى الاسراع في تنفيذ عمليات تطوير الرقع الاستكشافية الهايدروكاربونية البحرية في الخليج.

 

جاء ذلك في تصريح لرئيس شركة النفط الوطنية ووزير النفط احسان عبد الجبار على هامش حضوره ورشة العمل الخاصة بدراسة خطط تطوير الرقع البحرية التي نظمتها شركة الاستكشافات النفطية بالتعاون مع شركة سينوك الصينية.

 

وقال عبد الجبار في بيان تلقت "العالم الجديد" نسخة منه، إن "من الضروري الإسراع في عمليات الاستكشاف وإجراء المسوحات الزلزالية للرقعة البحرية في الخليج بعد استكمال الإجراءات اللازمة كافة للعمل البحري مع الجهات المعنية".

 

واضاف انه من "الضروري البدء بإجراءات العمل وفق الدراسة المقدمة وتحديد نقاط أعمال الاستكشاف في الجزء البحري للرقعة الذي تقوم به شركة (سينوك) الصينية ، بالاضافة الى الاسراع في أعمال المسوحات الزلزالية للجزء البري الذي تقوم به شركة الاستكشافات النفطية"، مشيرا الى ان "عمليات الاستكشاف وتطوير الرقع ذات التراكيب الهايدروكاربونية يدعم خطط الوزارة بزيادة وادامة الانتاج الوطني خاصة ان النفط الوطنية ، تعمل على تكثيف النشاط الاستكشافي البحري" .

 

من جهته قال مدير عام شركة الاستكشافات النفطية وكالة باسم محمد خضير ان "عمليات الاستكشاف في الرقعة البحرية بجزئيها البحري والبري ستكون من خلال إجراء المسوحات الزلزالية وبعدها يتم حفر بئر استكشافية في الجزء البحري، و بئر استكشافية في الجزء البري".

 

فيما اكد ممثل شركة سينوك الصينية ( Vincent Xie ) ان الاتفاق الذي عقد مع العراق هو اتفاق دراسة مشتركة بشأن الرقعة الاستكشافية البحرية بجزأيها البحري والبري وهو بداية لبناء علاقات مشتركة بين الشركة والعراق.

 

ونوه إلى ان "الدراسة التي تم استعراضها خلال الورشة عبارة عن جزئين الاول بحري وستنفذه شركة (سينوك)، والثاني بري ستنفذه شركة الاستكشافات النفطية"، مؤكدا "وجود فريق عمل مشترك من الجانبين لتحقيق الدراسة والوصول الى نتائج مثمرة".

 

وفي العام 2021 عقدت عدة لقاءات مع الشركة الصينية لاستئناف العمل بالدراسة، وتبلغ الرقعة مساحة 650 كم2 منها الجزء البري بمساحة 120 كم2 والبحري بمساحة 530 كم2.

 

 

أخبار ذات صلة