إطلاق اسم المعمارية العالمية زها حديد على أحد شوارع بغداد

إطلاق اسم المعمارية العالمية زها حديد على أحد شوارع بغداد

بغداد - العالم الجديد

أعلن أمين بغداد علاء معن مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء لإعادة تسمية الشارع الواصل بين مبنى البنك المركزي العراقي الجديد وساحة جامعة بغداد في منطقة الكرادة على اسم المعمارية الراحلة زُها حديد تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف في الثامن من آذار كل عام.   وذكر بيان للأمانة تلقت &qu
...

أعلن أمين بغداد علاء معن مفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء لإعادة تسمية الشارع الواصل بين مبنى البنك المركزي العراقي الجديد وساحة جامعة بغداد في منطقة الكرادة على اسم المعمارية الراحلة زُها حديد تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف في الثامن من آذار كل عام.

 

وذكر بيان للأمانة تلقت "العالم الجديد" نسخة منه ان "أمين بغداد أطلق اسم المعمارية الراحلة زُها حديد على أحد أهم الشوارع بمنطقة الكرادة تثميناً وتقديراً لدور المرأة العراقية المشّرف في جميع ميادين الحياة ".

 

واشار الى ان "امين بغداد اختار الشخصية المعمارية المرموقة الراحلة زُها حديد من بين الشخصيات العالمية التي زينت رسومها جداريات الوزيرية الى جانب شخصيات أخرى فنية ومعمارية واجتماعية وانسانية وأدبية مهمة في العراق والعالم".

 

واضاف ان "المعمارية الراحلة كانت خير مثال للمرأة العراقية الناجحة وأثبتت تفردها بأعمال صناعة الفن والجمال اذ تتسم تصاميمها المعمارية بالانسيابية الابداع في الخيال الحر وهو ما يمكن لمسه في الكثير من الصروح التي تحمل أسمها في حواضر العالم و قصة نجاحها مرت بالعديد من المحطات بعد ان شقت طريقها إلى العالمية متغلبة على كل المصاعب والتحديات وتفوقت بإبداعها وفنها فنالت شهرة عالمية فيه حيث تركت بصمتها على معمار حواضر أوروبا والعالم و حصلت على جائزة بريتزكر في التصميم المعماري وبذلك كانت أول وأصغر امرأة تنال تلك الجائزة التي تعتبر معادلة في قيمتها لجائزة نوبل في العلوم والآداب، بالإضافة إلى العديد من الجوائز العالمية المرموقة، كما حصلت على وسام التقدير من الملكة البريطانية واختيرت كرابع أقوى امرأة في العالم في عام 2010 ".

 

وبين ان " المرأة العراقية اصبحت مصدر فخر في جميع بقاع العالم فهي تستحق كل التقدير والاهتمام والثناء لما قدمته من تضحيات جلية في صناعة جيل واعٍ ومثقف ومدافعٍ عن حقوق بلده وحارسٍ لأرضه وسمائه وصانعٍ للأمجاد والبطولات على مر التاريخ ".

 

وتابع ان "المرأة شريكة في بناء المستقبل والحياة، كما نستذكر بإكبار وفخر المواقف البطولية التي عبرت عنها المرأة العراقية، وهي مواقف تمنح التاريخ مزيداً من الأمثلة عن الدور العظيم الذي يمكن أن تؤديه النساء سواء في الدفاع عن الحياة أو في العمل أو رفد النشاط الانساني أو صناعة الابداع في المجالات الفنية والثقافية والسياسية والاقتصادية والعمرانية".

أخبار ذات صلة